اسباب رفض الكوتا النسائية في انتخابات مجلس الأمة الكويتي 2020

اعلن مجلس الوزراء الكويتي انطلاق ماراثون انتخابات مجلس الأمة الكويتي 2020 ، منذ مطلع الشهر الجاري، وحتي موعد اجراء انتخابات امة 2020 في 5 ديسمبر المقبل، حيث تقدم للترشح 301 ناخباً في مختلف الدوائر الانتخابية، وقد حظت السيدات بعدد 25 مرشحة، لتبدأ مشاكل الكوتا النسائية في الظهور كالمعتاد عند كل استحقاق انتخابي.

وطرحت صحيفة القبس الكويتية استطلاع رأي حول نظام الكوتا، والتي شاركت به عدد من المرشحات للمجلس، وقد كان الاستطلاع بشأن مدي اندماج الكوتا مع الواقع السياسي في الكويت، بالرغم من ضعف حضور المرأة في حيز مشهد البرلمان علي مدار السنوات الماضية.

وتباينت آراء واقتراحات المرشحات الذين ادلوا بأصواتهم في استطلاع تطبيق نظام الكوتا النسائية ، حيث تفاوت الأمر بين التأييد والمعارضة، وقدمت المؤيدات عناصر تؤكد اهمية تطبيق الكوتا في رفع شأن المرأة بشغلها مناصب قيادية مؤثرة، واشارت المعارضات إلي سلبية النظام في التناقض مع مبدأ المواطنة المتساوية والعدالة وتكافؤ الفرص المطروحة في الدستور.

اسباب تأييد الكوتا مجلس امة 2020

  • التحاق المرأة الكويتية بالمناصب القيادية في الدولة.
  • اغتنام مكاسب بناءة من فكر وخبرة المرأة.
  • تأثير صوت المرأة في المجتمع الكويتي.
  • حل مشاكل المرأة.

اسباب رفض الكوتا النسائية مجلس الأمة الكويتي 2020

  • تتناقض مع مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص والمواطنة.
  • تهمش المرأة عبر سلب حق الإختيار.
  • نظاما مؤقتا لإشكالية مزمنة.

يهمك ايضاً: مجلس الأمة يوافق علي اقرار قانون الحماية من العنف الأسري 

قوانين الكوتا النسائية في اوروبا

ايسلندا : اقرت كوتا نسائية بنسبة 40 % عام 2013.

النرويج : اقرت الكوتا بنسبة 40 % عام 2006.

هولندا : اقرت كوتا نسائية بنسبة 30 % عام 2015.

بلجيكا : اقرت الكوتا بنسبة 35 % عام 2011.

فرنسا : اقرت كوتا نسـائية بنسبة 40 % عام 2011.

اسبانيا : اقرت الكوتا بنسبة 40 % عام 2007.

ايطاليا : اقرت كوتا نسائية بنسبة 35 % عام 2013.

اسماء المرشحات بين التأييد والمعارضة

د. شيخة الجاسم : تعارض نظام الكوتا، والسبب وصول المرأة للبرلمان بإثبات كفاءتها وليس الكوتا.

ريم العيدان : تؤيد الكوتا من اجل وصول المرأة لمناصب قيادية.

المحامية عذراء الرفاعي : عدم تأييد الكوتا، والسبب عدم احتياجها الا في حالة تهميش المرأة في المشهد السياسي والمناصب القيادية.

د. خديجة القلاف : تؤيد الكوتا بشدة، بسبب اتاحته الوصول للمناصب القيادية والبرلمان.

د. غدير اسيري : تؤيد الكوتا، لأنها تري فيه مساواة بين الرجل والمرأة في المجتمع الكويتي.

 

التعليقات
error: Content is protected !!