التخطي إلى المحتوى
التعليم العالي يدعم متضرري كورونا من هيئة التدريس عبر صندوق الرعاية
التعليم العالي يدعم متضرري كورونا من هيئة التدريس عبر صندوق الرعاية
اجتمع وزير التعليم العالي بأعضاء مجلس صندوق الرعاية لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات المصرية والمعاهد والمراكز البحثية، الذين تمت إصابتهم بفيروس كورونا، وتسببت لهم بأضرار جسيمة وواضحة، هذا الفيروس اللعين الذي سيطر وهيمن على كل بلدان العالم، وإلى الآن لم يتم السيطرة عليها ويعمل اللقاح المقترح حاليًا على المحك لربما أصاب وخلصنا من الكورونا وربما لم يصب وتظل الكورونا هي المسيطر، وتتم متابعة الأبحاث للكشف عن لقاح أكثر فعالية في يومٍ ما.

وزير التعليم العالي يعقد صندوق رعاية أعضاء هيئة التدريس

قام مجلس إدارة الصندوق الخاص برعاية أعضاء هيئة التدريس، في كل الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية في مصر، بعقد اجتماع خاص بكورونا تحت رئاسة:
  1. د. خالد عبد الغفار؛ معالي وزير التعليم العالي والبحث العلمي في مصر
  2. في حضور السيد د. محمد عوض تاج الدين وهو مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية
  3. وفي حضور السيد رئيس مجلس إدارة الصندوق
  4. ومجموعة من أعضاء مجلس إدارة الصندوق

خطة عمل الصندوق التي تمت مناقشتها في الاجتماع

  • ناقش اجتماع الصندوق عدد من الخطوات الخاصة بتطور العمل بداخل الصندوق
  • وتمت مناقشة آليات تقديم الخدمات المقدمة من الصندوق فيما يخص الرعاية الصحية والاجتماعية لكل أعضاء هيئة التدريس والمقدمة كذلك لأعضاء الهيئة المعاونة في الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية التي تتبع الوزارة للتعليم العالي
من الجدير بالذكر أنه يؤكد د. خالد عبد الغفار؛ ضمن نص بيان صدر عن الوزارة، في أثناء الاجتماع اليوم على:
  • مدى حرصه الشديد ومتابعته الدائمة لأن يقوم الصندوق بالمهام المشار لها مثل:
  • قيامه بتوفير وتقديم كل أشكال الرعاية الصحية والاجتماعية
  • إلى جميع أعضاء هيئة التدريس وكل معاونيهم
  • وأشار معالي الوزير للجهد المبذول من قبل الوزارة بالفترة الماضية من أجل إصدار؛
  • لائحة الصندوق ومن أجل العمل على توفير التمويل اللازم له

متضرري كورونا من أعضاء هيئة التدريس ومعاونيهم التعليم العالي

من ضمن أعمال الصندوق التي أكد عليها د. خالد عبد الغفار، قرار لدعم المتضررين من عدوى فيروس كورونا لكل أعضاء هيئة التدريس وجميع معاونيهم، على أن يكون هذا الدعم من أهم أولويات العمل بداخل الصندوق، وأن يتم تقديم تعويض مالي لجميع أسر الشهداء الذين وافتهم المنية من أعضاء الأطقم الطبية الذي عملوا في المستشفيات الجامعية، وأن يتم توفير الرعاية الطبية والمالية اللازمة لهم.
تم عرض دراسة استطلاعية أثناء الاجتماع اليوم؛ لكل شركات التأمين الطبي؛ من أجل الحصول على أفضل طريقة لتغطية تأمينية لكل أعضاء هيئة التدريس، ومن ثم قدمت الدراسة توضيح وشرح لكل التغطيات التأمينية وجميع المزايا المقترحة ومن هي أفضل شركات التأمين العاملة في الأسواق المصرىة ليتم بحث التعاقد مع أفضل هذه الشركات.
واستعرض المجلس تلك الدراسة الاكتوارية لاحصاءات وبيانات أعضاء هيئة التدريس مثل؛
  • فحص القدرة الاستيعابية للصندوق في المدى الطويل
  • آلية وكيفية استثمار الأموال بالصندوق في ظل تلك البيانات المتاحة لجميع أعضائه
  • كذلك أقيم بحث للخطوات التنظيمية من أجل عمل الاشتراك بالصندوق من ناحية طريقة الاشتراك وناحية قيمة الرسوم المقررة
ويؤكد معالي الوزير على ضرورة إتاحة رعاية كاملة يكن لها جودة متميزة على مستوى الجامعات المصرية، وعلى تقديم المساعدة العاجلة لحالات الظروف التي تعد ذات الأولوية مثل ظروف موت عضو هيئة التدريس أو عضو الهيئة المعاونة والحالات المرضية الحرجة، وإتاحة الدعم الضروري للحالات الإنسانية التي توصف بالعاجلة.