ما هي الأقمشة غير المنسوجة ومما تتكون؟

تصنف الأقمشة حسب المواد الخام التي تتكون منها مكوناتها مثل الألياف الطبيعية أو الاصطناعية، وكما يتم تصنيفها حسب الطرق والآلات المستخدمة في صنعها، وبناءً على ذلك تم تحديد اسم القماش وتكلفته، وإليكم بعض أنواع القماش المتداولة في السوق ومنها:

استخدام النسيج

  • نظرًا لوجود العديد من أنواع الأقمشة، قد يكون من الصعب تحديد النوع الذي يجب استخدامه.
  • لكن استخدامات الأقمشة يمكن أن تشمل، على سبيل المثال لا الحصر، التنجيد والستائر واللحف والفساتين والمفروشات وشنط قماش غير منسوج.
  • يُذكر أن هذه الأقمشة مشتقة من مصادر طبيعية أو تركيبية ويمكن خلطها معًا لإنتاج منتجات ذات مزايا متعددة لتلبية جميع المتطلبات.
  • كذلك تتطلب بعض تطبيقات الأقمشة، مثل التنجيد والستائر والمفروشات، أقمشة قوية وسهلة التنظيف ومريحة.
  • إذا كان الجمال أهم من المتانة، فاختر الأقمشة الفاخرة مثل الحرير.
  • أما الأقمشة المستخدمة في الأماكن الخارجية فيجب أن تكون مقاومة للماء ودرجات الحرارة المختلفة.
  • أما بالنسبة لصناعة الملابس والألبسة، فإن القمصان هي المادة التي تصنع منها الملابس.
  • عادة ما يكون الصوف أو القطن -التريكو المريح والتريكو الأنيق هو محور التركيز دائمًا.

كيفية صنع الأقمشة المنسوجة؟

  • كيف يصنع القماش المواد الخام لصناعة القماش تنقسم المواد الأساسية المستخدمة في صناعة القماش إلى ثلاث فئات.
  • إنها مواد طبيعية من نباتات، ومواد طبيعية من حيوانات، ومواد صنعها الإنسان.
  • ومن الأمثلة على مادة مشتقة من النباتات القطن، الذي يتم حصاده باستخدام الآلات وإرساله إلى مصانع الأقمشة الغير منسوجة في مصر للتنظيف وإزالة البذور والشوائب.
  • الكتان هو أيضا نبات يصنع القماش.
  • كذلك يتم سحبها من الأرض باليد، ثم معالجتها، وتمشيطها، وبذرها، وتكون جاهزة لتحويلها إلى خيش.
  • كذلك الحرير من شرانق دودة القز.
  • يُطلق على القماش المصنوع من القطن نسيجًا على مدار العام لأنه مناسب لجميع الفصول.
  • يبرد الجسم في الصيف، يسخنه في الشتاء، كما أنه ناعم ويستخدم في صناعة ملابس الأطفال.
  • أما الأقمشة الحريرية فهي من أغلى وأفخم الأقمشة.
  • بسبب نعومته وبريقه، يُستخدم في صناعة الملابس الفاخرة وفساتين السهرة باهظة الثمن، والحرير الهندي مشهور عالميًا.
  • يعتبر نسيج الكتان ملك الأقمشة الطبيعية لأنه لا يسبب تهيجًا أو حساسية للجلد عند ارتدائه؛ وذلك لما له من خصائص طبيعية عالية.
  • أما المواد المأخوذة من الحيوانات فهي الصوف الذي تتم معالجته وتحضيره باليد أو بالآلات الإلكترونية. أما بالنسبة للمواد التي يصنعها الإنسان.
  • يوجد الحرير الصناعي، وهو بديل للحرير، وهو مصنوع من السليلوز باستخدام آلة تسمى المغزل، والنايلون والبوليستر.
  • تعتبر الأقمشة المصنوعة من المواد الطبيعية الأفضل دائمًا؛ وذلك لأنها لا تغير لونها أو تفقد خصائصها بسبب التعرض للأشعة فوق البنفسجية.

ما هي الخطوات الرئيسية في صناعة القماش؟

  • الخطوات الرئيسية في صناعة القماش من مصادر مختلفة تمر عبر ثلاث خطوات تصنيع، الأولى تبدأ من خط الإنتاج أو ما يسمى بالغزل.
  • كذلك يتم ذلك عن طريق معالجة المواد الخام وتحويلها من ألياف خام إلى خيوط، ثم يتم تجميع الغزل الناتج على جسم خشبي يسمى بكرة.
  • والتي بدورها تنقل حبل الغزل إلى آلة أخرى، من أجل مواصلة عملية الغزل.
  • بمجرد أن يصبح الخيط جاهزًا، ينتقل إلى مرحلة الإنتاج، وهي الخطوة الثانية في عملية التصنيع، حيث يتم ربط الغزل معًا من خلال عملية تسمى الحياكة.
  • يتم ذلك على آلة تسمى النول والتي يتم توصيلها بجهاز الكمبيوتر وبعد عملية النسيج يصبح الغزل مشابهًا للورق الأبيض، ويكون جاهزًا للخطوة النهائية أو اللمسات الأخيرة وهي الإنتاج.
  • ينظف الملابس الدهنية والزيوت التي تنتجها الألياف بشكل طبيعي.
  • الغرض من الخطوة الأخيرة، المعروفة أيضًا باسم عملية الإنهاء، هو تحسين المنتج وجعله مناسبًا للاستهلاك.
  • حيث أن النسيج المنتج قبل عملية المعالجة متسخ وصعب وغير مناسب ومرغوب فيه للمستهلكين.
  • تشمل عمليات التشطيب العمليات الكيميائية والميكانيكية مثل التبييض والقوام.
  • وتجدر الإشارة إلى أن الأقمشة غير المعالجة تعرف باسم البضائع الرمادية.
  • لا يمكن القول إنه يمكن شحن الأقمشة المصنعة واستخدامها في صناعة الملابس لأنها تتطلب صباغة، وهو ما يسمى بالصباغة.
  • تبدأ عملية الصباغة بوضع القماش في آلة تسمى Mercerizer، والتي تحتوي على خليط من المحاليل الكيميائية في درجات حرارة منخفضة جدًا.
  • الغرض من هذه الخطوة هو توسيع مسام القماش لجعله أكثر تقبلاً للصبغة، ثم سحب القماش بعد الغسيل على الإطار المعدني، مما يجعله جاهزًا وقادرًا على امتصاص المزيد من الصبغة.
  • تجدر الإشارة إلى أنه في الماضي كانت الأصباغ تُستخرج من النباتات، والآن تُصنع الأصباغ في المعامل الكيميائية وتسمى الأصباغ التفاعلية.
  • الفكرة هي أنها تتفاعل مع الجزيئات الصغيرة (الشامات) في ألياف النسيج الرطبة لتكوين روابط قوية تحمل اللون على القماش.
  • يختلف نوع الصبغة حسب نوع المادة المستخدمة فيها.
  • لأن هناك عوامل يجب مراعاتها عند اختيار الصبغة، مثل ثباتها تحت الضوء، ومدى تأثرها بالغسيل والفرك، وتكلفتها.
  • الأصباغ المستخدمة لصبغ الصوف والحرير والنايلون تسمى الأصباغ الحمضية.
  • أما الصبغات المباشرة فهي تلك التي توضع على الأقمشة المحتوية على ألياف السليلوز، وهناك أيضًا صبغات تثبت اللون بإضافة أملاح كيميائية.
  • كذلك يتم استخدامه لصبغ الحرير والصوف. توجد أيضًا أصباغ كبريتية تُستخدم في صبغ السليلوز، لكنها لا تضيف الكثير من اللمعان إلى القماش.
  • لأنها أصباغ رخيصة وهناك أصباغ عطرية لصبغ القطن.

ما هي الأقمشة الطبيعية أو الغير منسوجة؟

  • الأقمشة الطبيعية تحصل الأقمشة الطبيعية على هذا الاسم لأنها مصنوعة من ألياف طبيعية مثل صوف الحيوانات والفراء وأجزاء النباتات مثل البذور والأوراق والسيقان.
  • كما توجد أقمشة من المعدن، وهنا بعض الأقمشة الطبيعية المميزة:

 قطن:

  • يعتبر القطن من أهم الأقمشة المستخدمة مع مرور الوقت لأنه يستخرج من ألياف بذرة القطن.
  • نسيج قطن خالص متعدد الأغراض، ناعم ومريح وسريع الامتصاص، والسعر مقبول للجميع.

صوف:

  • يتم الحصول على الصوف من مصادر حيوانية مثل الأغنام والماعز والأرانب والألبكة واللاما والإبل.
  • الصوف هو نسيج فاخر مصنوع من أقمشة دافئة ولطيفة على الجلد ومقاومة للعديد من العوامل الخارجية.

الحرير:

  • الحرير من الألياف الطبيعية، وينتج خيوطه الحريرية حشرات صغيرة تسمى ديدان القز.
  • إنه مصنوع من الحرير، لذلك يستخدم الناس هذه المادة الثمينة والقوية لصنع أقمشة للملابس والمفروشات وغير ذلك. نسيج الحرير ناعم ولامع وانسيابي.

التعليقات مغلقة.