التخطي إلى المحتوى
10 طرق مضمونة للحفاظ على صحة الأسنان
10 طرق مضمونة للحفاظ على صحة الأسنان

الحفاظ على صحة الأسنان قد یبدو من الأمور شدیدة الصعوبة لدى البعض، فهم یعانون دائمًا من التسوس أو الحساسیة أو التهاب اللثة وغیرها، وهي كلها أمور من السهل تمامًا تجنبها إذا اتبعت بعض الطرق الیومیة والدوریة في العنایة بالأسنان والفم عمومًا، وسنتعرف في السطور التالیة على أنسب وأسهل الطرق التي یمكنك من خلالها الحفاظ على صحة أسنانك.

1. الحرص على استخدام الفرشاة بانتظام ولیس بقوة:

الجمیع یحرص على غسل أسنانه على الأقل مرة یومیًا، وفي حین ینصح اطباء الأسنان بضرورة استخدام الفرشاة قبل النوم، إلا أن العامل الأكثر أهمیة هو الطریقة التي یتم بها غسل الأسنان.
فالفرشاة مرتین یومیًا من أساسیات الحفاظ على صحة الأسنان واللثة لإزالة البكتیریا والبلاك وتطهیر الفم، ولكن هذا الإجراء لن یكون فعالًا إلا إذا كان بالطریقة الصحیحة.
فیجب أن یتم تمریر الفرشاة في حركات دائریة صغیرة وضربات ناعمة وسریعة من خط اللثة إلى نهایة السن، وأن تستغرق فترة غسل الأسنان من دقیقتین إلى ثلاثة في كل مرة، ویجب تمامًا تجنب الحركات المستقیمة ذهابًا وإیابًا.
فالقوة الشدیدة في تنظیف الأسنان تتلف المینا وتؤدي إلى التهاب اللثة وهذا بالتأكید لیس الهدف من استخدام الفرشاة، ولكن لأن تغییر العادات لیس من الأمور السهلة فیمكنك اللجوء إلى فرشاة كهربائیة مناسبة تقوم بالتنظیف برفق وبطریقة صحیحة، وعمومًا ننصح لك بكل من:

:Oral-b Genius – فرشاة اسنان اورال بي جینیس 9000

وهي من الأنواع شدیدة التطور التي تضمن لك تنظیف كل منطقة في الفم دون تجاهل أي جزء مع خاصیة التبییض وتدلیك اللثة أیضًا مما یوفر عنایة متكاملة.
Oral-b Genius رابط الشراء فرشاة اسنان اورال بي جینیس 9000

:Philips Sonicare HX – فرشاة الاسن%7ن الكهربائیه فیلیبس سونیكیر 6761

وهي تعتمد على تقنیة التنظیف الدینامیكي لزیادة تحریك السوائل في الفم والوصول إلى أعمق المناطق الضیقة بكفاءة وتطهیرها من البكتیریا، كما أنها آمنة على الحشوات وتقویم الأسنان.
Philips Sonicare HX رابط الشراء فرشاة الاسنان الكهربائیه فیلیبس سونیكیر 6761

2. استخدام معجون یحتوي على الفلوراید:

یأتي الفلوراید من عنصر في التربة یسمى الفلور، ویعتقد الكثیر من العلماء أن الفلوراید یساعد على منع التسوس نظرًا لقدرته على دعم طبقة المینا، وهو من العناصر الشائعة في معجون الأسنان، ولكن حتى یقوم بمهمته على أكمل وجه من الضروري ترك المعجون قلیلًا من الفم للتفاعل مع الأسنان، والاستمرار في الغرغرة الأولى جیدًا حتى یتغلغل الفلوراید جیدًا في المناطق الداخلیة من الأسنان، كما أن استخدام الماء المفلور یمكنه المساعدة أیضًا.

3. الحرص على خیط الأسنان مرة یومیًا:

لا تستطیع الفرشاة مهما كانت كفاءتها ان تصل إلى كل المناطق الضیقة في الفم وبین الأسنان والتي تكون مكانًا خصبًا لنمو البكتیریا والتي تطلق الأحماض التي تفتت مینا الأسنان وتؤدي إلى التسوس.
لذا یجب استخدام الخیط مرة یومیًا لمنع تراكم الطعام ورائحة الفم الكریهة، ومن الضروري استخدام الخیط بطریقة صحیحة وعدم التكاسل عن هذا الأمر، ویمكن للاستعانة بجهاز خیط مائي أن یكون من الحلول السهلة في هذا الشأن، وتتوافر الكثیر من الأنواع التي تتلاءم مع كل أنواع الأسنان والمیزانیات.

4. الزیارة الدوریة لطبیب الأسنان:

یمكن للزیارة الدوریة لطبیب الأسنان بمعدل كل 6 أشهر على الأكثر أن تحافظ لك تمامًا على صحة الأسنان، فهو یستطیع اكتشاف أي مشكلة في الفم واللثة قبل أن تصیر خطیرة.
ویشمل الفحص الروتیني للأسنان كل من التنظیف الاحترافي وإزالة البلاك والجیر المتصلب وسیتحقق الطبیب من أي علامات بصریة أولیة لتجاویف أو أمراض اللثة وغیرها، ویمكنه اللجوء إلى الأشعة السینیة للتحقق من عدم وجود تجاویف.
وهذا الأمر شدید الأهمیة للأطفال والمراهقین لأن لیس لدیهم خبرة كافیة في العنایة بالأسنان على العكس من البالغین مما یزید من نسب تسوس الأسنان لدى الأطفال.

5. لا یجب إهمال تنظیف اللسان:

لا یهتم معظم الناس بتمریر الفرشاة على اللسان، رغم أنه یكون موطنًا لتراكم البكتیریا والتي تتكاثر على خط اللثة والأسنان، لذا یمكنك على الأقل مرتین أسبوعیًا تنظیف اللسان ومنع تكوُّن الطبقة البیضاء من فوقه.

6. الامتناع عن التدخین:

یضر التدخین بجهاز المناعة في الجسم وبالتالي یزید من الفترة المطلوبة لالتئام الأنسجة عمومًا بما في ذلك الموجودة في الفم، ویعتبر التبغ من عوامل الخطر التي تزید من التعرض لأمراض اللثة، كما أن الاستشفاء یكون أكثر بطئًا بعد إجراء جراحات في الأسنان.
كما أن التدخین یزید من تراكم البكتیریا الضارة في الفم ویتسبب في إصفرار الأسنان واللسان بالإضافة إلى الرائحة الكریهة التي لا تزول.

7. عدم تجاهل غسول الفم:

غسول الفم من الأمور الممتعة في العنایة بالأسنان والحفاظ على صحتها، فهو متعدد النكهات ویمكنك اختیار المفضلة لك سواء بالقرنفل أو النعناع أو أي أعشاب طبیعیة أخرى لدیها قدرة على تنظیف الأسنان وتطهیر الفم.

وبیّنت الدراسات المختلفة فائدة غسول الأسنان في العنایة بالفم بسبب احتوائه على الكلورهیكسیدین وهو من مضادات البكتیریا ویساعد في السیطرة على البلاك وعلى التهابات الأسنان، وكلما اعتمد الغسول على زیوت أساسیة كان أكثر كفاءة.
ولا یمكن بالطبع للغسول أن یحل مكان الفرشاة والخیط، ولكن یمكن استخدامه مرتین اسبوعیًا للمزید من العنایة بالفهم والوصول إلى أي مناطق تم تجاهلها عند التنظیف الروتیني.

8. الحدّ من الأطعمة المُصنَّعة والسكریات:

یعرف الكثیرون أن تناول الحلوى یتسبب في تسوس الأسنان وذلك لأن البكتیریا الضارة تتغذى على السكر وتصیر أكثر قوة وبالتالي عنیفة أكثر مع مینا الأسنان، كما أن الأطعمة المصنعة مثل البسكویت والمعكرونة والوجبات الهجینة تزید من مخاطر التسوس أیضًا وذلك لأنها تتحول إلى سكریات بسیطة تتغذى علیها البكتیریا الضارة المنتجة للأحماض التي تهاجم الأسنان، لذا یجب تقلیل هذه الوجیات إلى النصف یومیًا لتقلیل معدل التسوس.

9. الحرص على تناول الفواكه الصلبة والخضراوات:

9 ثمرات من الفواكه والخضراوات یومیًا، – بعد التحذیر من السكریات والنشویات یحرص الأطباء على النصح بتناول من 4 لیس فقط للحفاظ على الوزن وصحة الجسم ولكن أیضًا على الأسنان، فالفواكه والخضراوات خصوصًا الصلب منها یبقى في الفم فترة أطول أثناء المضغ وتتغلغل البقایا بین الأسنان مما یساهم في إزالة الجیر.
كما أنها تحتوي على المعادن والفیتامینات الضروریة لدعم صحة الجسم عمومًا ورفع درجة المناعة ومقاومة الأمراض، كما تحافظ على صحة اللثة والأسنان.

10 . تناول الكثیر من الماء:

لا یجب أن یقل حجم الماء الذي تتناوله یومیًا عن 8 أكواب، لأهمیته في إفراز اللعاب الضروري للتغلب على البكتیریا والتخلص من بقایا الطعام، فالكثیرون یتناولون العصائر والمشروبات الغازیة بدلًا من الماء مما یزید من احتمالات التسوس.
كلمة أخیرة عن صحة الأسنان الحفاظ على صحة الأسنان لا یتعلق فقط بالحمایة من التسوس أو أمراض اللثة، فقد أظهرت الدراسات المختلفة أن هناك ارتباط وثیق بین الصحة العامة للشخص وعنایته بأسنانه، وأوضحت الأبحاث أن مشاكل صحة الفم تعتبر من الأعباء العالمیة.
ومن دون العلاج أو تجاهل العادات السلیمة في التنظیف والعنایة فإن تسوس الأسنان والتهاب اللثة وانحسارها سیؤدي إلى تراجع الثقة بالنفس وفقدان الأسنان مما سیؤدي إلى مشاكل تتعلق بسوء التغذیة وصعوبة الكلام بالإضافة إلى تحدیات أخرى في القبول الاجتماعي والمهني.
لذا لتجنب سلسلة طویلة من المشكلات الصحیة والنفسیة والاجتماعیة یمكنك السیطرة على الأمر مبكرًا فإن الأوان لا یفوت أبدًا للعنایة بصحة الأسنان.
المراجع :
www.asnancare.com أسنان كیر.كوم