اليوم يوم الحسم في قضية شهيد الشهامة بالمنوفية

 

وصل قبل قليل المتهمين بقتل محمود البنا في القضية المعروفة إعلاميًا بـ شهيد الشهامة وسط إجراءات أمنية مشددة.

ومنعت أجهزة الأمن والحراسة التصوير حفاظًا على أمن المتهمين وشهود الإثبات الذين حضروا باكر اليوم في ثاني جلسات قضية شهيد الشهامة الذي لقي حتفه في مدينة تلا بمحافظة المنوفية.

وشهدت شوارع الجانبية المؤدية للمحكمة تواجد أمني مكثف وانتشار لقوات الأمن والكردونات الأمنية في مداخل ومخارج الشوارع المؤدية للمحكمة.

شهيد الشهامةوشغلت قضية شهيد الشهامة ، الرأي العام على مدار أسبوعين، وتصدر هشتاج مطالبًا بإعدام (محمد راجح) المتهم الرئيسي بمقتل محمود البنا، مواقع التواصل الاجتماعي، التي دشنت مجموعة من الهاشتاجات المطالبة بالقصاص العادل من المتهم والتحذير من التلاعب في أوراق القضية لصالح المتهمين.

شهيد الشهامةكما وصل محافظ المنوفية إلى قاعة الجلسة في محاكمة راجح، حيث كان قد توجه إلى بيت المجني عليه لزيارة أسرته مؤكدًا لهم أنه سيتخلى عن منصبه ويتقاعد في بيته في حالة عدم الثأر لابنهم شهيد الشهامة الذي قام بالدفاع عن إحدى الفتيات عندما كان يُحاول المجني الاعتداء عليها بالضرب أمام المارة.

وأعلن محمود الحسيني، محامي المتهم الرئيسي اعتذاره عن حضور المحاكمة عن موكله وذلك قبل أقل من يومين فقط من بدء جلسات المحاكمة.

كانت نيابة تلا بمحافظة المنوفية، قد قررت حبس كلٍ من مصطفى (محمد مصطفى- 17 سنة- طالب) و(محمد أشرف راجح- 18 سنة-طالب) و(إسلام عاطف- 17 سنة- طالب)، و(إسلام إسماعيل) لقيامهم بقتل الطالب محمود البنا-طالب بالصف الثاني الثانوي)، وذلك لاعتراضه على قيام أحدهم، بتعنيف فتاة ومعاكستها في الشارع، فاصطحب المتهم أصدقاءه وعقدوا العزم على الانتقام من المجني عليه وقتلوه في وضح النهار وتركوه غارقًا في دمائه وفروا هاربين.

 

وكان المستشار حمادة الصاوي النائب العام أحال المتهمين المحاكمة الجنائية العاجلة، بتهمة قتل المجني عليه محمود البنا عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

وبدأت أولى جلسات المحاكمة الأحد الماضي، بعد مرور 11 يومًا على مقتل الطالب محمود البنا “شهيد الشهامة”، والتي شهدت وتيرة سريعة من الأحداث بدأت بـ”ستوري” على فيس بوك وتحولت إلى قضية رأي عام.

التعليقات مغلقة.