صابرين تشعل التواصل الاجتماعي بخلع التيربون

أثارت الفنانة صابرين حالة من الجدل على صفحات التواصل الاجتماعي بعد ظهورها بدون حجاب عبر السوشيال ميديا.

ونشرت الفنانة صابرين صورة لها بدون حجابها، ظهرت فيها بشعرها الأصفر الناعم المتدلي على الجبين، مؤكدة أنها تعرضت لأزمة نفسية في الفترة الأخيرة، بسبب ما تعرضت له من هجوم دائم من الأخبار التي دائما ما تتناول خلعها البروكة وطريقة لبسها، متناسيين في لحظة تاريخي وأعمالي الفنية التي تشهد لي بالاحترام.

وشددت صابرين في لهجة غضب عبر تصريحات متلفزة أنها إنسانة محترمة وتعرضت لإهانات من قبل أناس لا تعرف الدين والأخلاق ، متسائلة ما ذنب أولادي لتعرضهم لإهانات وسب أمهم.

ودخلت صابرين في نوبة بكاء هيستيري، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي  عمرو أديب ، ببرنامج الحكاية، المذاع عبر فضائية mbc مصر، قائلة: ” السوشيال ميديا تعبتني نفسياً، محدش هينزل معايا قبري، أنا ست مربية أولادي تربية كويسة ودينية، أنا دائما أشعر بأنني مراقبة، والأخبار دائما تنال مني”.

وأضافت، “لم أخلع التيربون لأستقبل أعمالا فأنا أعمل كل سنة وبكسر الدنيا، أنا عايشة تناقض مع نفسي غير عادي، أنا تعبت من شيزوفرينا المجتمع، والنصايح بلا ضمير، وأغرب رسالة جاتلي “دفعتي كام للكوافير علشان تعملي لون شعرك كده؟!”.

وتابعت: “أنا بتبهدل كل ما أنزل أستلم جايزة، وبقالي فترة عايشة قلق داخلي، وأخاف على مشاعر أولادي وجوزي وأهلي، ولازم أعمل حسابهم زي ما هم بيعملوا حساب ليا وبيحترموني”.

صابرين
صابرين

وقالت صابرين: “أنا قلعت التربونة وفيه فرق إني قلعت الحجاب وإني قلعت التربونة”، مضيفة: “الحجاب أنا مكنتش عملاه وأنا طلعت معاك وطلعت مع الإبراشي ومع كل البرامج وقولت أنا يا جماعة محتشمة”.

واستنكرت حديث البعض حول مظهرها: “رقبتها بانت ونص شعرها بان وكلام أنا مش فاهمة له حاجة وتعبت نفسيا جدا في الفترة الأخيرة، أنا شيلت التربون واللي حصل إني قعدت أجاهد مع نفسي وقعدت أقول أنا مقسومة نصين وأنا ببص في المراية أقول مين دي واللي أنا بعمله صح ولا غلط قعدت كتير جدا جدا أسأل نفسي وأقول أهه خطوة”.

صابرينوصابرين هي ابنة شقيقة الفنانة نعيمة عاكف، وقد نشأت في أسرة عاكف المشهورة بألعاب السيرك، بدأت التمثيل وهي في سن الرابعة وذلك من خلال أدوار صغيرة، بعد ذلك كان لها تجارب عديدة مع الغناء في سن الثانية عشرة من عمرها ولكنها تفرغت للتمثيل واشتهرت بأدوارها المتعددة في شبابها واشتهرت في بعض من الأعمال السينمائية والتلفزيونية، وفي عام 1999 أسند إليها تقديم شخصية المطربة أم كلثوم في مسلسل يروي حياتها الشخصية والذي حمل عنوان أم كلثوم.

ورغم أنها حققت خلال المسلسل نجاحا كبيرا لكنها قررت اعتزال التمثيل وارتدت الحجاب ثم تفرغت لتقديم بعض البرامج الدينية، وفي عام 2006 قررت العودة للعمل الفني وذلك بمشاركتها في مسلسل كشكول لكل مواطن، واستمرت من بعده بالعمل الفني.

التعليقات مغلقة.