استقرار سعر الريال السعودي لآخر تحديثات في البنك الأهلي المصري

سعر الريال السعودى

 

استقر سعر الريال السعودي أما الجنيه المصري، اليوم الأربعاء 14 أغسطس، عند 4.38 جنيه للشراء و 4.43 جنيه للبيع، وذلك وفقا لآخر تحديثات البنك الأهلى المصرى.

سعر الريال السعودي في بنك مصر

سجل في بنك مصر نحو 4.38 جنيه للشراء، و4.42 جنيه للبيع.

سعر الريال السعودي في البنك الأهلي المصري

سجل في البنك الأهلي المصري نحو 4.38 جنيه للشراء، و4.42 جنيه للبيع.

في بنك بلوم مصر

سجل في بنك بلوم مصر 4.39 جنيه للشراء، و4.42 جنيه للبيع.

السعر في بنك عودة

سجل في بنك عودة 4.40 جنيه للشراء، و4.43 جنيه للبيع.

في بنك الإسكندرية

سجل سعر الريال السعودي في بنك الإسكندرية نحو 4.36 جنيه للشراء، و4.42 جنيه للبيع.

ويحافظ الجنيه المصري على أسعار الصرف المتداولة في مقابل العملة السعودية، وذلك في تعاملات مختلف البنوك المصرية، ولمدة تقارب الثلاثة أشهر بصورة متواصلة، حيث لم يتجاوز أسعار الريال السعودي في مصر داخل البنوك خلالها حاجز الخمسة جنيهات، وكان سعر الريال السعودي اليوم في البنوك على النحو التالي

بالنسبة لأسعار بيع وشراء الريال السعودي مقابل الجنيه المصري في السوق السوداء اليوم فهي تتراوح ما بين 4.42 جنيه للشراء، ترتفع حتى تصل إلى 4.45 جنيه للبيع، وتختلف القيمة وفق الأسعار المتداولة في النطاق الجغرافي للمعاملة.

وفي يوم الثلاثاء ثالث أيام عيد الأضحى المبارك، حيث سجل استقراراً عند 4.38 جنيه للشراء و 4.42 جنيه للبيع، وذلك وفقا لآخر تحديثات البنك الأهلى المصرى.

الريال هو الوحدة الأساسية لعملة السعودية، ويتكون الريال من 100 هللة، ويصدر الريال عن مؤسسة النقد العربي السعودي، وهو مغطى بالذهب وقابل للتحويل إلى العملات الأجنبية ولا توجد قيود على عمليات التحويل النقدي من وإلى المملكة. ويعادل الدولار الأمريكي 3.75 ريالاً. والريال مرتبط بالدولار الأمريكي عند 3.75 ريالات منذ 1986.

يعود تاريخ الريال في بداياته إلى عهد الملك عبد العزيز وذلك بعد تحويل البلاد من مملكة الحجاز ونجد وملحقاتها إلى المملكة العربية السعودية، حيث صدر مرسوم ملكي برقم (2716) وتاريخ 7 جمادى الأولى 1351 هـ الموافق 22 سبتمبر 1932م، وتقرر استخدام لقب «ملك المملكة العربية السعودية» بدلاً من لقب «ملك الحجاز ونجد وملحقاتها». إلا أن هذا اللقب لم يظهر على النقود إلا في سنة 1354 هـ الموافقة لسنة 1935م، عندما جرى طرح أول نقد سعودي حمل الاسم الجديد للدولة بعد توحيدها، وكان ذلك على الريال الفضي الجديد وأجزائه من فئة نصف الريال، وفئة ربع الريال.

تميز هذا الريال بصغر حجمه، وخفة وزنه مقارنة بالريال العربي المستخدم سابقاً له.

أما بالنسبة لتصميمه، فقد جرى سكه بشكل مطابق لتصميم الريال السابق من حيث زخارفه وأشكاله وتوزيع عباراته، التي اختلفت على وجه الريال الجديد.

فقد حمل مركز الوجه اسم الملك كاملاً (عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود) تحف به من الخارج دائرة تفصله عن كتابات الهامش التي تضمنت اللقب الجديد للملك (ملك المملكة العربية السعودية)، نقش أسفل منه شعار الدولة.

أما الظهر فقد جاء مطابقاً للريال السابق عدا سنة سكه (1354هـ).

أما النقود المعدنية المصنوعة من الكوبر نيكل من فئة القرش وأجزائه من فئة نصف القرش، وفئة ربع القرش، فإنه لم يجر سكها بالاسم الجديد للدولة إلا في سنة 1356 هـ (1937م).

التعليقات