التكامل الافريقي..القضايا الرئيسية المعاصرة في صيرفة الشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة

 

التكامل الافريقي في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ورئاسة الاستاذ طارق عامر محافظ البنك المركزى المصرى لجمعيه البنوك المركزية الإفريقية وتزامناً مع بطولة كأس الأمم الإفريقية، جاءت مبادرة البنك المركزي المصري لتوطيد العلاقات مع الأشقاء الأفارقة وتبادل الخبرات الهامة التي ستساعد على تنمية وتقدم قارتنا الإفريقية.

التكامل الافريقي

ومن أجل حرص المعهد المصرفي المصري على تكاتف الجهود مع الجهات الوطنية ذات الصلة، تم التنسيق والتعاون مع الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية المصرية لتنظيم مجموعة من البرنامج التدريبية لخلق جيل جديد من الشباب الإفريقي الواعد الذي يتطلع إلى نهل العلم والمعرفة والاستفادة من الممارسات والتجارب الناجحة.

وقد تم عقد البرنامج الثاني من تلك المبادرة اعتبارا من 21 إلى 28 يونيو 2019 بعنوان “القضايا الرئيسية المعاصر في صيرفة الشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة وإدارة المخاطر والحوكمة” والذي تم تقديمه من خلال مجموعة من أبرز محاضري المعهد والخبراء في القطاع المصرفي.   وعلى هامش البرنامج تم دعوة المشاركون الى حضور افتتاح بطولة كأس الأمم الإفريقية بإستاد القاهرة الدولي وتم أيضا عمل زيارة سياحية لاهم المعالم السياحية بالقاهرة.

التكامل الافريقي

قام بحضور افتتاح البرنامج كلاً من السيد الأستاذ شريف عاشور، وكيل محافظ البنك المركزي المصري قطاع الرقابة والإشراف، والأستاذ/ حاتم إبراهيم، وكيل محافظ البنك المركزي للقطاع المالي والسيد المستشار كريم عصام، مستشار دبلوماسي بالوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية والأستاذة زينب عبد الرازق، مدير عام وحدة التعاون الدولي والجهات المانحة بالمعهد المصرفي المصري.

التكامل الافريقي

وقد صرح الأستاذ شريف عاشور بأنه من منطلق العلاقة الطبيعية والتاريخية والسياسية التي تربط مصر بدول إفريقيا، يحرص البنك المركزي المصري على تقديم الدعم الكامل للقارة الإفريقية لتنمية الكوادر المصرفية الإفريقية ودعم أواصر التعاون مع جميع الأشقاء الأفارقة.

التكامل الافريقي

وأكد المستشار كريم عصام على أهمية تلك المبادرة التي يدعمها البنك المركزي المصري من خلال ذراعه التدريبي وأن هذا البرنامج فرصة لتبادل الخبرات وتقديم المشورة بين جميع الدول المشاركة وتعزيز العلاقة مع الحكومات الأفريقية من خلال نقل المعرفة والخبرة العملية.

التكامل الافريقي

بينما صرحت الأستاذة زينب عبد الرازق بأن المعهد المصرفي المصري يحرص دائماً على استضافة الأخوة الأفارقة لتبادل الخبرات مع الأشقاء حيث أن لدى جميع الحضور قصص نجاح وتميز يمكن مشاركتها والاستفادة منها في القطاع المصرفي الأفريقي وقد تم تصميم المبادرة من أجل بناء جسور التعاون ونقل المعرفة مع الشركاء الاستراتيجيين في القارة الأفريقية.

التكامل الافريقي

وشارك في البرنامج 21 متدرباً من 15 دولة أفريقية من العاملين بالبنوك التجارية الافريقية وتشمل هذه الدول: ناميبيا، توجو، بورندي، أوغندا، موريشيوس، ليبريا، الجابون، كينيا، تشاد، جنوب السودان، نيجيريا، مالاوي، بوركينا فاسو، تنزانيا، ولواندا.

التكامل الافريقي

وتهدف هذه المبادرة إلى خلق جيل جديد من الشباب الإفريقي الواعد الملم بالمناخ الاقتصادي والاجتماعي الخاص بالقارة الافريقية والاستفادة من الممارسات والتجارب الناجحة، توطيد أواصر التعاون مع تلك الدول ودعم علاقات طويلة الأجل مع دول المنطقة و تقديم نموذج للتعاون البناء مع الأشقاء الأفارقة يمكن أن تنتهجه باقي المؤسسات والهيئات المصرية الأخرى بهدف تعميق الروابط مع تلك الدول في كافة المجالات.

التكامل الافريقي

وقد تم انعقاد البرنامج على مدار خمسة أيام حيث تناول الموضوعات التالية إدارة المخاطر، تمويل المشروعات، تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة والحوكمة.

التعليقات مغلقة.