في ذكرى ميلاده.. تعرف على إنجازات معجزة القلب مجدي يعقوب

حلت أمس ذكرى ميلاد معجزة القلب كما يُطلق عليه الدكتور مجدي يعقوب والذي تسبب في دخول رجل إنجليزي عام 1983 موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأطول شخص يعيش بقلب منقول وذلك لمدة 33 عام حتى توفي جون في 2016.

مجدي يعقوب هو طبيب مصري من أبناء محافظة الشرقية حيث ولد في مدينة بلبيس في 16 نوفمبر عام 1935، لعائلة قبطية أرثوذكسية، تنحدر أصوله إلى محافظة المنيا.

درس مجدي يعقوب الطب في جامعة القاهرة وتعلم في شيكاغو ثم انتقل إلى بريطانيا عام 1962 ليعمل في مستشفى الصدر بلندن، ثم أصبح أخصائي جراحات القلب والرئتين في مستشفى هارفيلد (من 1969 إلى 2001)، ومدير قسم الأبحاث العلمية والتعليم (منذ عام 1992).

عُين أستاذا في المعهد القومي للقلب والرئة في عام 1986، واهتم بتطوير تقنيات جراحات نقل القلب منذ عام 1967. في عام 1980 قام بعملية نقل قلب للمريض دريك موريس، والذي أصبح أطول مريض نقل قلب أوروبي على قيد الحياة حتى موته في يوليو 2005.

وكان من بين المشاهير الذين أجرى لهم عمليات كان الكوميدي البريطاني إريك موركامب، ومنحته الملكة إليزابيث الثانية لقب فارس في عام 1966، ويُطلق عليه في الإعلام البريطاني لقب “ملك القلوب”.

اعتزل “يعقوب” إجراء العمليات الجراحية في سن 65 عامًا، ثم عاد وتراجع عن اعتزاله في عام 2016 ليقود عملية معقدة تتطلب إزالة قلب مزروع في مريضة بعد شفاء قلبها الطبيعي، حيث لم يزل القلب الطبيعي للطفلة المريضة خلال عملية الزرع السابقة.

حصل على زمالة كلية الجراحين الملكية بـلندن، وحصل على ألقاب ودرجات شرفية من كلا من: جامعة برونيل، وجامعة كارديف، وجامعة لوفبرا، وجامعة ميدلسكس (جامعات بريطانية)، وكذلك من جامعة لوند بـالسويد. وله كراس شرفية في جامعة لاهور بـباكستان، وجامعة سيينا بـإيطاليا.

تم منحه جائزة فخر بريطانيا في 11 أكتوبر 2007، والمقدمة علي الهواء مباشرة من قناة اي تي في البريطانية بحضور رئيس الوزراء غوردن براون، والجائزة تمنح للأشخاص الذين ساهموا بأشكال مختلفة من الشجاعة والعطاء أو ممن ساهم في التنمية الاجتماعية والمحلية.

مجدي يعقوب
مجدي يعقوب

ارتئت لجنة التحكيم أن الدكتور يعقوب قد أنجز أكثر من 20 ألف عملية قلب في بريطانيا، وقد ساهم بعمل جمعية خيرية لمرضي القلب الأطفال في دول العالم النامية، ولا يزال يعمل في مجال البحوث الطبية؛ لذا تم اختياره من لجنة التحكيم ليكون الشخصية البارزة في الحفل، وتم تسليمه الجائزة في نهاية الحفل مع حضور عشرات الأشخاص الذين ساهم الدكتور يعقوب بإنقاذ حياتهم علي خشبة المسرح.

في القرار الجمهوري رقم 1 لعام 2011 تم التصديق من الرئيس السابق محمد حسنى مبارك يوم 6 يناير 2011 على منح الدكتور “مجدى حبيب يعقوب” وسام قلادة النيل العظمى لجهوده الوافرة والمخلصة في مجال جراحة القلب، ويقوم كل فترة بزيارة مصر يجري خلالها العديد من عمليات القلب المفتوح بالمجان، حيث قام بإنشاء مركز لعمليات القلب في مدينة أسوان بصعيد مصر وذلك عام 2009.

التعليقات مغلقة.