700 الف جنية غرامة علي احمد عز تفرضها محكمة الأسرة بالتجمع الخامس

محكمة الأسرة تحكم علي احمد عز بدفع 700 الف جنيه

الفنانة زينة وشقيقتها يشتبكان بالأيدى مع الفنان احمد عز فى فندق بالساحل الشمالي، لرفض عز الإعتراف بتوأمه من الفنانة زينه، تطورت المعركة بعد أن صفعت اخت زينه احمد عز على وجهه، مما دفعه الى ضربها واشتركت زينة فى المعركة الحامية، واستدعى “عز” أمن الفندق لتحرير محضر لهما.

وانتشرت أخبار عن أن المتهمة هي شقيقتها ياسمين، كونها الاسم الأبرز من بين شقيقات الفنانة، إلا أن التحريات أثبتت أنها نسرين. الجدير بالذكر أن عز رفض إنهاء الأمر ودياً، وأصر على تحرير المحضر الذي أدلى فيه 3 شهود بشهادتهم، وصبّت كلها في صالح عز.

وقالت مصادر مطلعة على تحقيقات النيابة في الواقعة أن “عز” اتهم شقيقة الفنانة زينة بالبلاغ الكاذب، وذلك لتوجهها لقسم الشرطة واتهامه بالتعدي عليها، وأدلى عز بأقواله في النيابة، وسلم تسجيلًا صوتيًا يسرد تفاصيل وترتيب أحداث الواقعة.

خناقة احمد عز وزينة مش هتعترف بولادك بقى أنا كنت حالفة لو شفتك هضربك بالجزمة

في وقت سابق من العام الماضي  زينة وكلت شقيقتها “نسرين” بتولى هذه الأزمة فى مصر، وإجراء المفاوضات سواء بالطرق الودية أو القانونية ولها الحق فى توكيل أى محامٍ للدفاع عنها ومباشرة القضايا الخاصة بها.

ولجأت نسرين لمكتب إيناس البيطار والدكتور خالد حمدى المحاميين ولجأ عز إلى مكتب الدكتور بهى الدين على الدين هلال، وحاولت زينة بكل الطرق إقناع أحمد عز بالسفر إلى أمريكا لإجراء تحليل الـ”D N A” هناك حتى تتمكن من السيطرة عليه، فلو سافر إلى هناك وثبت نسب الطفلين له فلن يصبح أمامه سوى تنفيذ تعليمات وأوامر زينة باعتبارها أم لطفلين يحملان الجنسية الأمريكية.

وفى هذه اللحظة ستتدخل الحكومة الأمريكية للحفاظ على حقوق الطفلين، وسيواجه عز الحبس فى حالة اعتراضه على التنصل من هذه الأزمة أو ضايق زينة وأطفالها، وهذا ما دفع أحمد عز لعرقلة عملية السفر وبعد أن فشل مخطط زينة فى استدراج أحمد عز لأمريكا، ولم تجد زينة حلا أمامها سوى أن تسلك مسلك القانون من خلال إرسال إنذار رسمى إلى عز يمهله مدة ثلاثة أيام لتسجيل الطفلين باسمه.

وإلا ستلجأ إلى محكمة الأسرة لاتخاذ الإجراءات القانونية ضده وهو ما قابله أحمد عز بإنذار عن طريق محاميه بنفى كل ادعاءاتها، وكشفت الإنذارات أن زينة أنجبت الطفلين دون وجود أى وثيقة زواج سواء عرفية أو رسمية، وهو ما دفع مكتب المحاماة للتنحى عن الوكالة وإرسال إنذار رسمى لها بذلك.

يذكر أن نزاعا قانونيا امتد منذ فترة بين الفنانين بسبب نسب طفلي الفنانة زينة “عز الدين وزين الدين” لأحمد عز من خلال محكمة الأسرة وتداولت المحكمة القضايا والدعاوى المتبادلة بينهما لفترة طويلة كان آخرها حصول الأخيرة على حكم بنفقة لطفليها من عز.

ورفضت المحكمة مؤخرا، استئناف تقدم به “عز” على الحكم الصادر من محكمة أول درجة في نوفمبر 2018، بإلزامه بدفع نحو 700 ألف جنيه، قيمة مصروفات دراسية للتوأم “عزالدين وزين الدين”.

 

التعليقات مغلقة.