الموت في حمامات السباحة .. بيزنس العمل بالتدريب والإنقاذ يخترق الأندية.. ومتخصصون يوضحون الشروط اللازمة لاختيار المدرب والمنقذ.. الغرق والتلوث يتحدان ويهددان الجميع بالموت

الموت في حمامات السباحة .. انتشرت في الآونة الأخيرة حالات الغرق والموت في حمامات السباحة سواء في الأندية أو في مدارس التدريب والتعلم، قد يكون الموت غرقًا وسريعًا نتيجة العمل بمجال التدريب والإنقاذ الذي تحول لبيزنس داخل الأندية، بعدم الالتزام بالشروط والقواعد لاختيار المدربين والمنقذين بحسب الشروط واللوائح التي أقرها الاتحاد الدولي المصري، فضلًا عن الموت في حمام السباحة بطئًا إثر الإصابة بالأمراض الخطيرة بسبب تلوث المياه.

حمامات السباحة
حمامات السباحة

وقال الكابتن أحمد شاكر، مدرب سباحة، والحاصل على شهادة معتمدة من الاتحاد المصري للتدريب والإنقاذ، إن اختيار مدربين السباحة والمنقذين يتم وفق لعدة شروط، أهمها الحصول على رخصة وكارنيه وشهادات معتمدة من الاتحاد المصري.

وأكد “شاكر” في تصريحات خاصة لـ “الريادة نيوز“، أن الأندية في مصر حولت حمامات السباحة إلى تجارة، فاختيار المدربين فيها أصبح بالجاملة وبهدف التجارة بعيدًا عن تنفيذ القانون، فتحولت الأندية إلى إن لم تكن واحة للموت، إلا أنه على الأقل تعلم الأفراد خطأ، فليس هناك خبرة ولا حتى إشراف ولا مراقبة على هذه الأندية.

وأوضح مدرب السباحة، والمنقذ المصري، أن المياه أحيانًا تتحول إلى مياه ملوثة مما قد تنذر بخطر كبير، حيث الإصابة بالأمراض الخطيرة، موضحًا، أن هناك مؤشرات لتلوث المياه مثل تغير لونها ورائحتها وانتشار الحشرات بها، الأمر الذي يفرض الابتعاد عنها لحين تغيرها واتخاذ اللازم لحماية السباحين والمتدربين.

حمامات السباحة
حمامات السباحة

من جانبه أوضح الكابتن حسام غدية، مدير أوليمبك سبورت للألعاب الرياضية، ومدرب الإنقاذ بالاتحاد الدولي والمصري، شروط اختيار مدربين السباحة في الأندية والمراكز المعتمدة، مؤكدًا أن الاختيار يتم على حسب بعض الشروط، منها الحصول على رخصة سارية من الاتحاد المصري للغوص والإنقاذ، تُجدد كل عامين، وهو ما يعني أن المدرب أو المنقذ يخضع للاختبار كل عامين، بالإضافة لأن يكون على دراية تامة بقواعد السباحة وإجادة تامة بها.

وبيّن “غدية” في حديثه لـ “الريادة نيوز“، أنه في حالة العمل بالإنقاذ يخضع المدرب لاختبارات شاقة، بهدف الحفاظ على الأطفال والمراحل العملية المختلفة، ليتخرج مدرب ومعلم جيد جدًا، قادر على حماية أرواح البشر.

وقال مدرب الإنقاذ بالاتحاد الدولي والمصري، إن المدرب المعتمد يبدأ عمله في مراحل الابتداء وعند التطور يتم توظيفه كمساعد ثم مدرب، ومع العمل يتم توزيعه على القطاعات المختلفة في المدارس والقطاع التعليمي والقطاع التجهيزي للفرق والبراعم.

وأشار إلى أن الأندية في مصر تطبق هذه الشروط، لافتًا إلى أنه تتم الاختبارات الشاقة والمحاضرات والإنقاذ والإسعافات الأولية لتدون في الشهادات مسعف ومنقذ.

حمامات السباحة
حمامات السباحة

اترك رد