وفاة وائل الإبراشي.. حقيقة أنباء متداولة بعد تأكيد التهام كورونا لرئته

ترددت منذ قليل أنباء غير مؤكدة حول وفاة وائل الإبراشي الإعلامي المصري عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، إثر إصابته بفيروس كورونا.

حقيقة وفاة وائل الإبراشي

وأمس نفى الإعلامي عمرو أديب أخبار وفاة وائل الإبراشي متأثرًا بمرضه، مؤكدًا أنه بالتواصل مع الأخير الذي أكد استقراره صحيًا بعدما كانت تتدهور حالته خلال اليومين الماضيين.

الحالة الصحية لـ وائل الإبراشي

وقال أديب إنه تواصل مع الإبراشي هاتفيًا، الذي أكد أنه تم نقله في سيارة إسعاف إلى إحدى المستشفيات ولم يتمكن من الحديث على الهواء بسبب حالته الصحية، مؤكدًا أن حالته الصحية كانت وصلت إلى حد حرج، حيث تمكن فيروس كورونا من التهام جزء من رئته.. لكن بدأت صحته تتحسن رغم ذلك.

ومن خلال الصفحة الرسمية بثت إدارة الصفحة رسالة إلى الجمهور قالت فيها: “إنه بعد تدهور صحته ووضعه في غرفة العناية المركزة بدأت حالته الصحية في التحسن ونقله إلى غرفة عادية في المستشفى لتبدأ الحالة في الاستقرار ويستأنف بروتوكول العلاج اللازم لتخطي الوعكة”.

شائعة وفاة وائل الإبراشي

وفي منشور آخر قالت إدارة الصفحة، إن بناء على رغبة الأسرة، هذه هي الصفحة الرسمية والوحيدة للإعلامي وائل الإبراشي والتي سوف تقوم بنشر مستجدات الحالة الصحية له من خلالها فقط، الآن الحالة الصحية في استقرار تام بإذن الله وتستجيب للتحسن، ونرجو من الجميع احترام مشاعر الأسرة بعدم بث الشائعات والأخبار الكاذبة والمغلوطة.

وائل الإبراشي

من جانبها أكدت الإعلامية فاطمة قنديل مدير تحرير برنامج التاسعة ومساعدة الإعلامي وائل الإبراشي ببرامجه، استقرار حالته الصحية داخل غرفة (عادية)، وليس داخل غرفة (رعاية مركزة ) بمستشفى زايد التخصصي، مشيرة إلى أن الإبراشي يؤكد ثقته التامة بالشفاء بإذن الله تعالى مطالبًا جمهوره ومحبيه بالدعاء، مطالبة بالابتعاد عن الشائعات والأخبار الكاذبة.

لذلك استوجب على الجميع توخي الحذر في نقل وتداول الأخبار من مصادرها الرسمية، وهو ما استنكره بعض النشطاء قائلًا: “هو كل واحد مالوش شغلانة يكتب وفاة الإبراشي!! ما تراعوا شعور  عيلته والناس شوية وتتأكدوا من المعلومة.. أستاذ وائل الحمد لله بخير.. أينعم حالته صعبة جدا وان شاء الله يعدي منها علي خير بس محتاج دعوات الناس علشان يقدر يتنفس طبيعي ويرجع لبيته سليم معافى بإذن الله.”

وائل الإبراشي ويكيبيديا | السيرة الذاتية

إعلامي مصري يبلغ من العمر 58 عامًا من مواليد مدينة شربين في محافظة الدقهلية، عمل صحفياً بجريدة روز اليوسف ولا يترأس الآن تحرير أي جريدة بعد تقديم استقالته من صوت الأمة، بينما يُقدم حالياً برنامج “التاسعة” عقب نشرة التاسعة الإخبارية على القناة الأولى المصرية التابعة للهيئة الوطنية للإعلام.

وسابقاً قدم خلفاً للإعلامية منى الشاذلي برنامج “العاشرة مساءً” اليومي الذي بُث على قناة دريم؛ وكان مُقدماً لبرنامج ” الحقيقة ” على شاشة قناة دريم2.

التعليقات