اصل الحكاية (قانون ساكسونيا) حنان أمين سيف

اصل الحكاية (قانون ساكسونيا)

حنان أمين سيف

قانون ساكسونيا ابتدعته حاكمة مقاطعة سكسونيا وكان يطبق فى العصور
الوسطى بولاية ساكسونيا الالمانية المحكومة من قبل الاغنياء النبلاء، والذى
كانوا يملكون جميع الممتلكات فى المقاطعة، وكان عامة الشعب الفقراء يعملون
تحت سيطرة ونفوذ الاغنياء، والقانون يعاقب اللصوص والمجرمين من كلا
الطبقتين عامة الشعب الفقراء والنبلاء الاغنياء .

كان القانون يعاقب كلا الطبقتين عامة الشعب الفقراء والنبلاء الاغنياء، بدون
تحيز اوتفرقة، ولكن تختلف طريقة تنفيذ العقوية بين الطبقتين، فقد قام مجموعة
من المشرعين من طبقة النبلاء والاغنياء بوضع قانون خاص يحكم مجتمع ولاية
ساكسونيا.

وكان ينص قانون ساكسونيا على معاقبة افراد الطبقة الفقيرة عامة الشعب بتنفيذ
عقوبة القاتل بقطع رأسه وفصلها عن جسده، اما النبلاء الاغنياء فيتم قطع رأس
ظل القاتل بعد وقوفه فى الشمس.

وعندما يكون الحكم على الفقير من عامة الشعب بالجلد فانه يتم تنفيذ الجلد عليه
وسط جموع من الناس، اما تنفيذ الحكم بالنسبة لطبقة الاغنياء النبلاء يقومون
باحضار المتهم ويقف فى الشمس ويجلد ظله.

اما من يحكم عليه بالسجن من طبقة عامة الشعب الفقيرة فانه يسجن تنفيذا
للعقوبة التى يستحقها، اما طبقة النبلاء الاغنياء يسجن المتهم امام الناس ثم
يخرج من البوابة الخلفية.

المثير للسخرية ان طبقة الاغنياء النبلاء يقفون وكلهم كبرياء وشموخ ووجههم
يملأها ابتسامة استهزاء من الطبقة الفقيرة الذى يهتفون فارحين بهذا القانون
والعادلة الزائفة.

هناك شعوب كان يحكمها قانون سكسونيا لكنها ناضلت للوصول الى تحقيق
العدالة بين جميع طبقات الشعب، ان قانون سكسونيا لا يزال يستوطن عقول
الكثيرين حتى الان مع اختلاف اساليب التحايل في تطبيق العدالة.

التعليقات