التخطي إلى المحتوى
اعتقال عدد من المتظاهرين في بورما رافضين للانقلاب
اعتقال عدد من المتظاهرين

اعتقال عدد من المتظاهرين في بورما رافضين للانقلاب

خرج الآلاف من المتظاهرين اليوم الاحد 7 مارس، رافضين للانقلاب الذي وقع الشهر الماضي، وقامت القوات الأمنية باستهداف المحتجين وقمع تحركاتهم واعتقال عدد كبير منهم.

كان الآلاف من المتظاهرين خرجوا فى الساعات الاولى من صباح اليوم، الى شوارع ميانمار (بورما)، ضد الانقلاب الذي وقع الشهر الماضي، بالرغم من المداهمات الليلية التي شنتها قوات الأمن في مدينة يانغون الرئيسية لقمع زعماء الاحتجاج.

اعلنت جمعية مساعدة السجناء السياسيين، منذ امس السبت 6 آذار/مارس، تم اعتقال 1758 شخصاً في ظل المجلس العسكري، ودخلت قوات الامن مناطق سكنية وتم اعتقال المزيد من المحتجين وأطلقت النار على المنازل ودمرت كثيراً منها.

كما ان المعتقلين تعرضوا للكم والركل بأحذية عسكرية وضربوا بهراوات الشرطة، ثم تم الزج بهم في سيارات الشرطة، والحصيلة الأكبر منذ الانقلاب في الأول من شباط/فبراير كانت يوم الأربعاء الماضي ما لا يقل عن 38 شخصاً، على يد القوات الأمنية التي أطلقت الرصاص الحي على المحتجين.

وأوضحت وزارة التجارة الأميركية أنها فرضت “قيوداً جديدة على الصادرات” إلى بورما وأدرجت على قائمتها السوداء وزارتي الدفاع والداخلية “المسؤولتين عن الانقلاب” فضلاً عن “هيئتين تجاريتين تديرهما وزارة الدفاع”.