ام كلثوم فى ذكرى وفاتها وملف كامل عن حياتها

ام كلثوم فى ذكرى وفاتها وملف كامل عن حياتها انها كوكب الشرق التى اهدت كل عمرها من اجل الابداع المتميز والفن الراقى الاصيل تمر ذكرى وفاتها رقم 45 حيث توفت فى 3 فبراير 1975 وكان عمرها 76 عاما ، وبرغم كل تلك السنوات التى مرت مازالت ام كلثوم تعيش فى وجدان كل مصرى وعربى .

فلا احد يستطيع ان ينسى قيثارة الشرق وكوكب سماوات الفن العربى الاصيل ، التى غردت كالعصافير ، فى ارجاء البساتين ، وتراقصت معها الانغام والاحلام ، ودخل معها العشاق فى هيام ، انها مازالت تنبض فى وريد الفن بقوة ومازالت تعطى بسخاء .

اغانى ام كلثوم

ومن اجمل اغانى ام كلثوم التى غنتها وابدعتها وتالق فيها بروح عالية وراقية  لا مثيل لها ولا يستطيع احد مهما اوتى من قوة ان يعيدها مرة اخرى ، فقد خلفت ام كلثوم العديد من الاغانى الخالدة ، التى لا حصر لها ، ” سيرة الحب” ” الاطلال” ” فات المعاد” ” الف ليلة وليلة ” ” هذه ليلتى” امل حياتى ، القلب يعشق كل جميل ، حب ايه، لسه فاكر.

ميلادها

وكان ميلادها فى قرية طماى الزهايرة محافظة الدقهلية فى 31 ديسمبر عام 1898بمثابة اشراقة بهية جلية عفية هلت بروعتها وشخاء طلعتها وبهاء رقتها ورونق وعبير واغادير ندهتها نحو الانطلاقة الكبرى للمجد والفن والجمال والسحر والدلال .

واسم ام كلثوم الحقيقى هو فاطمة إبراهيم السيد البلتاجي،وكانت بدايتها مع الموالد الشعبيه فتالقت وابدعت وذاع صيتها هنا وهناك وكانت يتابعها المحبين والعاشقين للغناء من كل البلاد

انتشار اغانيها

وبعد ذلك انتشرت اغانيها فى القاهرة وغنت فى الاوبرا والمسارح الكبرى واقامت الحفلات الوطنية ودعمت الحروب المصرية ووقفت خلف الجيش المصرى وكان لها بصمة عظيمة فى حياة كل مصر .

كنا نجلس فى الخامسة مساء ونحن فى مهامنا الرسمية الوطنية لننتظر ام كلثوم ونقوم بضبط موجات الراديو وكاننا ننتظر حلم سيتحقق لتبدأ تغنى ام كلثوم ونحن بين الجبال والتلال لتبعث فينا الامل من جديد ويشدنا الحنين الى الاوطان والانتصارات الكبرى من خلال صوتها المتحمس للحب والجمال والوطن والمجد والكبريا .

كنا نمر فى احدى شوارع العاصمة بغداد ونستمع الى اغنية لام كلثوم كاملة ونحن نسير ونتقدم من مكان الى مكان فى الشارع والجميع يستمع الى اغنية واحدة عراقيين ومصريين وعرب .

كنا فى دمشق وليبيا وكربلاء واليمن السعيد والسعودية ومراقش والدار البيضاء نستمع الى ام كلثوم ونشاهد باعيننا لحظات الهيام على وجوة كل ابناء الوطن العربى الذين كانوا يرددون اغانيها ويحفظونها عن ظهر قلب .

انها محبوبتهم الاولى ومعشوقتهم التى لم ولن ينساها احد على مر العصور بعبقها وتاريخها الفنى المجيد.

كان لها قصص وحكايات تحكى لها فى جميع البلاد

حصدت الجوائز والنياشين

تبرعت بكل حفلاتها الاخيرة للوطن

تهادت وتمايلت ، تغنت وعشقت وغردت ، اهدت كل ما لديها من جمال وحب وسحر ودلال للشعب العربى كله واليوم يتذكرها الجميع ابد الدهرة انت خالدة ياكوكب الشرق وقيثارته.

ويسرنى ان ارتجل لها هذه الابيات من شعر العامية المصرية وانا اكتب لها ومنها وعنها فاقول .

غنى

افردى شال التمنى

شيل كل الهم عنى

انت يانور التجلى

انت سحر بنوره عامم

انت غنوة روح عفية

انت قمرتنا البهية

فى سماواتنا ملالية

غنى ياكلثوم وغنى

تهدى روحك للحيارى

تبل ريق العاشقين

فى دروب كل السكارى

وابتسام المغرمين

انت ليالينا الابية

وانت اغانينا القوية

وانت لحن بروحة داخل

مالى كل دروب حياتنا

فى المشارق والمغارب

وفى اماسى امنياتنا

برضو فى ذكرى وفاتك راح تغنى

برضو فى ذكرى ميلادك

راح تغنى

وفى جميع كل الساعات

خققيلنا الامنيات

واقضى فى الحب الحاجات

وافردى شال التمنى

غنى ياثومة وغنى

شعر: محمد عبد القوى حسن

قد يهمك أيضا

انجى خورى.. مين بتحبوا بالليل انا ولا ام كلثوم؟ والجمهور يرد بقسوة

بسبب تذويب الفيلر..نور الغندور تصاب بشفتها السفلى

التعليقات مغلقة.