ايهما أفضل؟ الكتابة بخط اليد ام الطباعة؟

في الوقت الحالي أصبحت الكتابة بخط اليد مهارة في سبيلها نحو الاندثار حيثُ أن الكتابة على الكمبيوتر حلت مكانها فمعظم الشركات أصبحت تُدار بواسطة الانظمة الحاسوبية. فنحن نجري اغلب مراسلتنا ومراسلات العمل من خلال الكمبيوتر وتقوم بتنفيذ كل الأعمال المطلوبة منك تقريبًا بواسطة الكمبيوتر فانت لن تكون بحاجة ملحة للكتابة بخط يدك فالطباعة أكثر فعالية وحرفية من الكتابة بخط اليد ولكن ما الذي نفقده في المقابل بعد أن أوشكت هذه المهارة على الاختفاء، العديد من الدراسات والأبحاث أُثبتَ أن هناك فوائد للكتابة بخط اليد منها:

  • تُنشط المخ

حيثُ وجدت دراسة اُجريت عام 2012 على أطفال لم يتمكنوا من القراءة بعد. حيث ان كتابة الأحرف بأيديهم قامت بتنشيط الخلايا العصبية في المخ المرتبطة بالقراءة. وفي المقابل طباعة الأحرف ذاتها لم يكن له نفس التأثير التنشيطي على الخلايا العصبية.

  • الكتابة بخط اليد تساعدك على التذكر أكثر من الطباعة على لوحة المفاتيح

حيثُ قارنت دراسة أُقيمت عام 2014 بين ذاكرة طلاب جامعين قاموا بتدوين ملاحظاتهم بخط اليد وآخرين قاموا بطباعتها على اللابتوب وبعد تقييم النتائج، وجِدَ أن الكتابة بخط اليد تساعد أكثر على تذكر المعلومات الجديدة فالمجموعة التي قامت بتدوين ملاحظاتهم بخط اليد استوعبوا أكثر ما أخذوه ضمن المحاضرة وذلك لحاجتهم لإيجاز المعلومة حتى يتمكنوا من المتابعة بدلاً من قيامهم بطباعة كلمات المتحدث حرفيًا دون التفكير فيما يكتبون.

وفي دراسة أخرى أُقيمت في جامعة كاليفورنيا على طلاب كتبوا ملاحظاتهم بخط اليد وآخرين استخدموا الطباعة على لوحة المفاتيح. النتائج اشارت الى أن الذين كتبوا بخط اليد تمكنوا من تذكر الموضوع الذين كتبوه بعد مضي أسبوع واستوعبوا المادة أكثر من الطابعين.

  • تحسين التهجئة

حيثُ وجدت دراسة أُجريت على مجموعة من الأطفال أن كتابة الأطفال بخط اليد تُحسن قدرتهم على التهجئة مقارنة بالأطفال الذين يقومون بالطباعة على الكمبيوتر.

  • تُساعدك على التفكير بشكل أسرع

حسب دراسة أُجريت عام 2009 أن الاشخاص الذين يكتبون بخط اليد يفكرون بشكل أسرع من الذين يطبعون على لوحة المفاتيح وقالت فيرجينيا بيرنينجر، أخصائية نفسية ومؤلفة الدراسة في تصريح صحفي: “لقد تحسن اداءة بشكل مستمر من يقومون باستخدام القلم للكتابة”.

ان الطلاب الذين يستخدمون خط اليد في كتابة الدرس يستخدمون طرقهم الخاصة والتي تمكنهم من الفهم ما كتبوه بشكل سريع مما يمحنهم ميزة تذكر الدرس وما فيه من معلومات جديدة على المدى الطويل.

  • التعبير عن النفس والمشاعر

أن لكل شخص طريقته فريدة ومختلفة في الكتابة اليدوية، تعبر عن أنفسنا في الكتابة وكذلك يمكن استخدامها في التحقق من كاتب وثيقة ما (تحليل الخط) حيثُ أن للكتابة خصائص أشكال معينة للحروف، مثل استدارتها أو حدته، انحدار بعض الحروف، انتظام أو عدم انتظام المسافات بين الحروف ومتوسط حجم الحروف والعديد من الخصائص الأخرى.

على الرغم من جميع الميزات التي ذكرناها سابقًا إلا أن هناك سيئة للكتابة بخط اليد وهي صعوبة استخراج النص المكتوب بخط اليد والتعديل عليه والبحث فيه. انا شخصيا دائما أفضل الكتابة بخط اليد لذلك بدأت بالبحث عن إمكانية استخراج الالي لخط اليد وتحويله الى نسخة الكترونية. بعد المعانة وتجربة العديد من التطبيقات وجدت AlgoDocs. النسخة المجانية في الموقع تسمح لك باستخراج بيانات بمقدار خمسين صفحة كل شهر وهي نسخة مجانية للأبد. وكذلك يمكنكم الاطلاع على الباقات المدفوعة ومنخفضة السعر بالنقر هنا

 

كيف تعمل التطبيقات على استخراج النصوص والجداول؟

بشكل عام تستخدم هذه التطبيقات ما يسمى ب يُعد OCR اختصارًا لـ Optical character recognition والمقصود بها التعرف البصري على المحارف وبشكل عام تقوم على تحديد حواف واشكال الحروف في الصور او الملفات المقروءة باستخدام الماسح الضوئي ومن ثم تجميعا الى كلمات وجمل وفقرات (نصوص يستطيع الحاسوب معالجتها).

ما هو AlgoDocs؟

باختصار AlgoDocs هو موقع الكتروني يمكن استخدامه لاستخراج النصوص المطبوعة والجداول وكذلك خط اليد من الصور وملفات الـ PDF. فهذا الموقع يستخدم الذكاء الاصطناعي والتعلم العميق لمحاكاة مستوى الانسان وهو قادرًا على استخراج أي نوع من البيانات سواء كانت صور قديمة أو ذات جودة قليلة وحفظها على الحاسب بصيغة ملفات يمكنك التعديل عليها، كما أن الخوارزميات المتقدمة التي تم تطويرها في هذا الموقع سمحت له بالحصول على جودة محاكية للإنسان وتجنب الأخطاء واستخراج البيانات بسرعة فائقة.

يحتوي AlgoDocs على واجهة سهلة الاستخدام ومحرر لقواعد الاستخراج سهل الاستخدام، كما يمكنك إعداد قواعد الاستخراج في دقائق لاستخراج الجداول الخاصة من مستنداتك. يمكنك الاطلاع على مجموعة الفيديوهات التعليمية المجانية من المتوفرة باللغة الانجليزية.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.