بسبب الخيانة.. “البونبوناية” بوسي تواجه الحبس

ليس كل ما يتمناه المرء يدركه.. حكمة قيلت لنا منذ أن كنا أطفال، وتعيشها الآن المطربة الشعبية الشابة بوسي .

وعلى الرغم من ارتفاع صيت المطربة الشعبية منذ بدايتها في 2012، إلا أن كانت خيانة زوجها لها ثم حبسها أمس مصيرها.

فعلى مدار السبع سنوات الماضية كان صعود أسهم نجومية المطربة الشعبية في حالة تزايد، ومن ثم تأتي خلافاتها مع وليد فطين طليقها ومدير أعمالها السابق، لتنهار قلاعها في ليلة وضحاها.

وأشاع أن المطربة الشعبية حررت لـ “فطين” عدة شيكات بدون رصيد، مما دعاه إلى الإبلاغ عنها، وبتحري الأمر أثبت صحته، وأصدر تصدها أحكام قضائية بالسجن 3 أعوام.

والقت قوة من الشرطة القبض على المطربة المصرية أمس الأربعاء بمنزلها بالتجمع الخامس، بسبب أحكام قضائية نهائية واجبة التنفيذ.

ويحاول عدد من الوسطاء بالوسط الفني خلال الفترة الحالية إنهاء الأزمة بينها وفطين حتى لا يتفاقم الموضوع.

وفي المقابل، قالت عزة العشري، محامية فطين، إنها تتابع منذ صباح أمس القبض على المطربة المصرية، خاصة وأن القضية التي ألقى القبض على بوسي فيها هي حكم نهائي واجب النفاذ لصالح “فاطمة” شقيقة “فطين” طليقها.

وأكدت “العشري”، أن قسم العمرانية بمديرية أمن الجيزة أصدر قرار بضبط واحضار ياسمين محمد شعبان أمين والشهيرة بالمطربة بوسي ، ورقم المحضر 1978 لسنة 2019، وطيلة الفترة الماضية تعتبر بوسي هاربة من العدالة وتنفيذ هذا الحكم الصادر ضدها بالحبس 3 سنوات.

خيانتها

وأفصحت بوسي خلال برنامج فحص شامل من قبل عن تعرضها إلى الخيانة الزوجية من قبل فطين، موضحه أنه كن يستغلها ماديًا.

وأكدت، أنه أصر على نزولها إلى العمل بعد ولادتها لابنها الوحيد مباشرًا، قائلة: إن خيانته لها لم يكن “عيب فيها” ، ولكن الأمر يعود إلى طبع خاص بزوجها السابق.

بداية الخلافات

بدأت النزاعات بين المطربة الشعبية وزوجها السابق، في 2014 بعد الحكم عليه بالحبس لمدة 6 أشهر بتهمة حيازة سلاح غير مرخص، ومن ثم أتهمها بأنها وراء هذا الحكم.

وزعم “فطين” وقتها أن بوسي تهدف إلى الحصول على حكم بالخلع بعد ثماني سنوات زواج، وقالت في قضية رفعتها أمام محكمة الأسرة إنه خانها.

ورفع “فطين” 4 دعاوى قضائية، وحملت أرقام 2962 و4183 و2890 و3109 و2961 جنح محكمة النزهة بالقاهرة، واتهمها بإصدار شيكات بدون رصيد، وحكمت المحكمة في كل دعوى منها بالسجن الغيابي لمده 3 سنوات.

وعلى الرغم من كل تلك التصريحات التي يطلقها فطين ضد زوجته السابقة، إلا أنها أستطاعت الحصول على حكم بالطلاق من وليد عام 2015.

ولم ينتهي الأمر عند ذلك الحد، ولكن استمرت نزاعاتهما القضائية، ووصلت إلى 11 قضية، بعضها انتهت بالتصالح.

وفي مايو 2018 أيدت محكمة جنح النزهة الأحكام الصادرة على بوسي في الشيكات التي أصدرتها لطليقها فطين الذي برأته محكمة في وقت سابق من خيانة الأمانة.

 

التعليقات مغلقة.