بعد اجتياح آسيا فيروس كورونا يشن الهجوم علي أوروبا بنتائج أولية 34 الف حالة

يهدد فيروس كورونا الحياة علي كوكب الأرض حاليا ويعد الحدث الأبرز بين التريندات في كل دول العالم، حيث يهتم المواطنين في كل الأنحاء بمدي توحش الفيروس وصولاً عبر المطارات الدولية، تزامناً مع ارتفاع عدد الوفيات إلي 725 شخص حول العالم و 34 ألف حالة إصابة حتي اليوم.

وازاداد التوتر في الدولة ذات المليار ونصف نسمة خاصة بعد تصريحات رئيس الصين بأنه لم يتمكن من السيطرة علي انتشار الفيروس، وتقنين حد الإصابة به، بعد أن هرب من مختبر مدينة وهان الصينية في وجود إجازة في الأراضي الصينية.

فيروس كورونا القاتل

توفي أمريكي يبلغ من العمر 60 عاماً أول أمس الخميس في مستشفى في ووهان (وسط الصين)، مركز الأزمة الصحية الحالية الناتجة عن الفيروس كما أعلن متحدث باسم السفارة الأمريكية في بكين. وقال المتحدث لرويترز “نقدم خالص تعازينا للأسرة في فقيدها… واحتراما لخصوصية الأسرة، لن ندلي بتعليق آخر”.

وأعلنت وزارة الخارجية اليابانية أن يابانيا توفي إثر نقله إلى المستشفى مصابا بالتهاب رئوي في مدينة ووهان وأنه كان يعاني أعراضا تشبه الإنفلونزا تتطابق مع الأعراض الناجمة عن فيروس كورونا الجديد.

وأضافت الوزارة نقلا عن السلطات الطبية الصينية أنه كان هناك اشتباه في أن الرجل، وهو في الستينات من عمره، مصاب بالفيروس ولكن نظرا لصعوبة تشخيص المرض تم تسجيل سبب الوفاة على أنه التهاب رئوي فيروسي.

شاهد ايضاً: بعد تفشيه في الوطن العربي تعرف علي الأعراض وطرق الوقاية من فيروس كورونا القاتل

فيروس كورونا يهدد اوروبا

احصائيات كوارث كورنا في الصين

وأشارت أحدث بيانات حكومية إلى وضع 17 أجنبيا في الحجر الصحي بالصين وتلقيهم العلاج حتى ظهر يوم الخميس، وحسبما أفادت السلطات الصينية فقد زاد عدد حالات الوفاة في البر الرئيسي 86 حالة ليصل الإجمالي إلى 722 حالة اليوم السبت (08 فبراير/ شباط 2020).

ومن المتوقع أن يتخطى عدد الوفيات التي سجلت عالميا خلال تفشي سارس، وهو أحد الفيروسات التاجية الأخرى التي انتقلت من الحيوانات إلى البشر في الصين، في عامي 2002 و2003 والذي بلغ 774 حالة.

وسُجلت حالتا وفاة خارج بر الصين الرئيسي، إحداهما في هونج كونج والثانية بالفلبين، من بين أكثر من 330 حالة في 27 دولة ومنطقة، والضحيتان من مواطني الصين، ومعظم الوفيات حدثت في مدينة ووهان أو حولها.

وعزلت القيادة الشيوعية في بكين مدنا وألغت رحلات جوية وأغلقت مصانع لاحتواء هذا الوباء الذي كانت له تبعات على الأسواق العالمية والشركات المعتمدة على ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وتنتهي اليوم السبت احتفالات السنة القمرية الجديدة التي تشهد عادة تجمعات عائلية وإطلاق الألعاب النارية وإضاءات احتفالية.

وباء الفيروس القاتل في أوروبا

ارتفعت، الخميس، عدد الإصابات بفيروس كورونا في أوروبا، إلى 30 حالة، عقب تسجيل بريطانيا وألمانيا مزيد من الإصابات وفق تقرير منظمة الصحة العالمية .

وذكرت وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، أن غالبية الإصابات في أوروبا “ترتكز في ألمانيا، في مقر الشركة ذاتها (Webasto) التي تورد قطع غيار سيارات، وقام مدرب صيني بزيارة مقرها خارج مدينة ميونخ”.

ونقلت الوكالة الأمريكية إن ألمانيا أكدت إصابة الحالة الثالثة عشر بفيروس كورونا بالبلاد. وأشارت أن الحالة هي لـ” زوجة موظف (في الشركة ذاتها)، سبق تم تشخيص إصابته بالفيروس”.

وأكدت السلطات البريطانية ظهور الحالة الثالثة المصابة بكورونا في البلاد، وقالت إن المريض لم يصب بالفيروس في المملكة المتحدة، حسب المصدر ذاته.

ويشار أن الحالتين الأخريين اللتين تم رصدهما في بريطانيا، هما لطالب صيني يدرس في جامعة يورك، وأحد أقاربه.

 

التعليقات