صراع الجبابره.. خناقة ليليان داود ونجيب ساويرس تثير تسائل رواد موقع تويتر

أسباب خناقة داود وساويرس:

أثارت خناقة رجل الأعمال المهندس “نجيب ساويرس ” والإعلامية اللبنانية “ليليان داود” رواد موقع التدوين المصغر تويتر، بسبب  الاحتجاجات التي تشهدها لبنان حاليًا.

وكانت تجمع بينها علاقة عمل حيث كانت تعمل كمقدمة لبرنامج “الصورة الكاملة” وقناة “أون تي في” التي يمكلها ساويرس في عام 2011 إلا أن اتفقت القناة علي إنهاء تعاقدها في عام 2016.

وقال نجيب:” كبير غصب عنك يا ناكرة الجميل، وصدق المثل: اتق شر من أحسنت إليه”، وعلقت الإعلامية علي التغريدة قائلة :” سقطة كبيرة للأسف”.

ولم يلق أسلوب رجل الأعمال لـ ليليان لتقول ليه ” مش إلك هالأسلوب، أنت أكبر من هيك، صح”، ليرد عليه: «لا ده كلامي وأسلوبي، ولقد تجاوزتي ونسيتي، والكبير كبير مهما رماه الصغار بالحجارة»، فعقّبت: “يبقى خليك كبير”.

قال ساويرس :”كبير غصب عنك يا ناكرة الجميل، وصدق المثل: اتق شر من أحسنت إليه”، وردت داود :”عيب عليك واحترم نفسك، واعرف حدودك كائن من تكون، أنت لم تحسن على، وعملت بالقناة بعقد”.

أضافت: “كل عمري تعاملت بمهنية، وأنت عارف كتير منيح إني محترمة، وعمري ما طلبت منك حاجة خارج سياق العمل، احترم نفسك يا عيب الشوم بس وإياك ترجع تكتب تاني، جد جد يا عيب الشوم، أنت خيبة كبيرة بالفعل”.

ليرد عليها قائلًا :”عن إذنكم يا جماعة هنام، بس أرجوكم لو كملت ابعتولي الصبح بقية الكلام، جود نايت، وإن شاء الله نصحى على شمس من غير مطر”.

وأعربت ليليان عن غضبها :”لم أكن أتصور أن يصل مستوى ناس احترمتهم وتعاملت معهم بمهنية ورقي إلى هذا الدنو، لا فضل لأحد على، عملت في مصر قادمة من أعرق المؤسسات الإعلامية، وتبنيت قضايا الناس، وبكل رضى تحملت تبعات خياراتي مثلي كمثل الناس التي حملتني همومها ونقلتها بصدق، أشكركم”.

من هي الإعلامية التي قلبت موقع تويتر:

ليليان داود ذات الأصول اللبنانية وحاملة للجنسية البريطانية، كما انها حفيدة مؤسسي صحيفة الاهرام المصرية”سليم وبشارة وتكلا”وحفيدة اللبناني “جورجي زيدان” الذي أسس (دار الهلال)، ونالت ماجستير الانثروبولوجي، وتزوجت من الكاتب المصري “خالد البري” ثم انفصلا بعد 6 سنوات.

وكانت بدايتها الإعلامية وهي في سن ال 13 من خلال إذاعات مدرسية وجامعية ؛ وقضت 12 عام في لندن وكانت بداياتها عام 1999م حيث عملت معدة ومراسلة ثم مذيعة في قناتين بلندن ثم وكالة “اسوشيتدبرس” والتحقت عام 2005 للعمل كمذيعة في القسم العربي بقناة هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” لمدة 6سنوات ؛وعملت في الصحافة المكتوبة مع صحف عربية منها “الشرق الأوسط” و”السعودية”و”النهار اللبنانية”.

 

 

التعليقات
قد يعجبك ايضا