عاجل محبو ديدات الأب والابن أبدوا غضبهم واستياءهم من الجريمة مطالبين بالقصاص من القاتل

أعلنت اليوم الجمعه ا لموافق 17-1-2020 رسميا أسرة الشيخ ديدات تعلن وفاة نجلها الأكبر اليوم بعد إطلاق النار عليه في جنوب افريقيا.. و

غضب عارم ومطالبات بالقصاص من القاتل.. وتسليط الضوء على الجريمة النكراء 

محبو ديدات الأب والابن أبدوا غضبهم واستياءهم من الجريمة النكراء، مطالبين بالقصاص من القاتل المجرم.

 

وأضاف حلّس ساخرا: هذا ليس عملاً إرهابياً في نظر العالم المنافق، فالقاتل ليس مسلماً والمقتول داعية اسلامي!

 

View image on Twitter

الأديب محمود القاعود كتب معلقا على اغتيال يوسف ديدات: “العلمانيون العرب وناهض حتّر ويوسف ديدات!

يوم اغتيال رسام الكاريكاتور الأردني المُلحد ناهض حتر الذي شتم الله عزّ وجل في إحدى رسوماته وصوَّره في صورة رجل ملتح(تعالى ربنا وتقدس) ينظر إلى رجلٍ آخرَ يُجامع امرأتين في سريرٍ واحد.. قامت قيامة العلمانيين العرب.. ووصفوه بالشهيد ناهض حتر!

اليوم يُغتال الداعية الإسلامي يوسف ديدات في جنوب إفريقيا فلا يكتب علماني واحد منشورا يتحدث عن الشهيد يوسف ديدات أو حرية التعبير والإبداع.”.

الزبير بن بردي قال إنهم ‏لم يستطيعوا مواجهته بالحجة والأفكار، لأنهم يعلمون يقيناً من هو على الحق ومن هو على الباطل، من حجته صادقة دامغة، ومن حجته كاذبة مضمرة؛ فجبنوا واغتالوه بالرصاص.

هل يغض الإعلام الطرف عن الجريمة النكراء؟

في السياق نفسه دعا نشطاء منصات التواصل الاجتماعي سلطات جنوب افريقيا بالقبض على القاتل وتقديمه إلى العدالة حتى ينال عقابه جزاء وفاقا.

من هو الشيخ أحمد ديدات؟

يذكر أن الشيخ أحمد ديدات  داعية وواعظ ومُحاضر ومُناظر إسلامي، اشتُهِر بمناظراته وكتاباته في مقارنة الأديان.

وأسس وترأس المركز الدولي للدعوة الإسلامية في مدينة ديربان في جنوب أفريقيا وحاز على جائزة الملك فيصل لجهوده في خدمة الإسلام عام 1986.

وللشيخ أحمد ديدات ولدان وبنت: يوسف وإبراهيم ورقية، وقد توفي الشيخ أحمد ديدات في جنوب افريقيا في 8 أغسطس 2005.

التعليقات
قد يعجبك ايضا