فضيحة جنسية لمفتي الأسد أحمد بدر الدين حسون

فضيحة جنسية لمفتي الأسد أحمد بدر الدين حسون

فضيحة من العيار الثقيل، انتشرت مؤخرا على مواقع التواصل الاجتماعى، وهى لمفتي الأسد أحمد بدر الدين حسون، بعد ضبطه يزني مع ممرضة بالمشفى وطرده من السعودية نهائيا.

حيث كشف الكاتب والصحفي السوري المعارض عبدالرحمن الخطيب، الفضيحة عبر موقع التواصل تويتر، فى مقطع فيديو للحظات مؤثرة لـ”حسون” خلال سماعه لصوت حافظ الأسد بمقولته ( الوطن غالي).

وقال الخطيب ان حسون ذهب الى السعودية ولجأ الى الشيخ أحمد زكي يماني أحد الأثرياء السعوديين، لمساعدته في استكمال دراسته في مصر، وبالفعل اكمل الدراسة على حسابه.

وبعد استكمال دراسته فى مصر عاد حسون مرة اخرى الى السعودية، وعمل موظف استقبال في مشفى أبو زنادة في جدة، وفي أحد الأيام ضبط حسون يزني مع ممرضة داخل المستشفى وتم طرده من السعودية نهائيا.

واكد الخطيب ان ضبط حادثة الزنى موجودة في ملفه ورقيًا في الرياض مع أمر الخروج النهائي ويمكن سؤال أي عسكري سعودي في جوازات الرياض.. أتحدى أيًّا كان أن يكذبني.

وان الدكتور السبيعي الذي كان يعمل في المستوصف السعودي الأمريكي، وجميع أطباء المشفى السوريين يعرفون هذه القصة.

الجدير بالذكر ان أحمد بدر الدين حسون، يحمل الدكتوراه في الفقه الشافعي من جامعة الأزهر، وهو من مدينة حلب شمال سوريا ، وعين مفتيًا لحلب عام 2002، ثم تولى منصب مفتي الجمهورية منذ العام 2004.

والمعروف عن حسون ان انحيازه الكامل لنظام الأسد، ضد الثورة السورية، وهو من اصدر فتاوى تبيح قتل أبناء الشعب السوري، منها استخدام البراميل المتفجرة في قصف مدينته حلب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.