فيديو اغتصاب منة عبد العزيز وتفاصيل الاغتصاب وحقيقة الواقعة؟!!

فيديو اغتصاب منة عبد العزيز وتفاصيل الاغتصاب وحقيقة الواقعة؟!!

جاري التحقيق في واقعة اغتصاب منة عبد العزيز واغتصابها وتصويرها عارية بدون ملابس ونشر الفيديو علي مواقع التواصل الاجتماعي.

 

تقول الانباء المتردده هنا وهناك ان هناك شاب يدعي ” مازن إبراهيم ” قام باغتصاب الفتاة ” منة عبد العزيز بالاكراه وقام بعد ذلك بتصويرها ونشر فيديو الاعتصاب علي  بعض المواقع .

وجاري التحقيق في صحة الواقعة حتي تاخذ الشكل القانوني او ان هناك شبهة احتيال وتلفيق في الواقعة ؟

لحد الان لم يتم التوصل للجاني الحقيقي ولم يتقدم احد ببلاغ رسمي للجهات المعنية حتي يتم القبض علي الجاني وماينشر مجرد اجتهادات من البعض حول واقعة قد لاتكون صحيحة .!

هاشتاج ” حق منه عبد العزيز”

لكن تصدر هاشتاج “حق منه عبد العزيز”، و”القبض على المغتصب مازن إبراهيم”، تريند مصر على موقع التواصل الاجتماعى “تويتر”، ليكشفا فى تفاصيلهما عن كارثة جديدة تسبب فيها الاستخدام السيئ لتطبيق “تيك توك” بين الشباب، حيث تعرضت المراهقة منة عبد العزيز للاغتصاب على يد شاب استدرجها بمساعدة صديقاتها – حسب روايتها.

 

اغتصبني بالاكراة وصورني بالفيديو

وبحسب ماقالته منة عبد العزيز، “فى فيديوهات اتنشرت ليه بالإكراه وضرب اغتصاب.. واحد اسمه مازن إبراهيم اغتصبنى ومصورنى بالإكراه وضاربنى وعورنى فى كل جسمى، واللى منزلين الفيديوهات دى بنات صحابى متفقين معاه.. اسمها أسماء، ورحمة، وفاطمة.. كانوا متفقين مع مازن إنهم هيغتصبونى ويضربونى وهيصورونى.. أنا عايزه حقى.. مش عشان أنا يتيمة أو معرفتش العيب من الصح أو معرفتش الغلط”.

منة عبد العزيز انا فاتحة لايف من عند محمد

وتابعت “أنا فاتحة لايف من عند محمد، لأن هو – أى مازن – واخد تليفونى وواخد فلوسى وهربان من أبوه.. وأبوه هيوديه مصحة.. ومازن عاوزنى أقول لباباه إنه معملش فيا حاجة.. وبيقول إنى لو مقولتش كده هيدبحنى”.

منة عبد العزيز
منة عبد العزيز

المطالبة بالقبض علي مازن ابراهيم

ونشر عدد كبير من المغردين صور “مازن إبراهيم” للمطالبة بالقبض عليه ومحاسبته على جريمته ضد الفتاة، فبينما رأى مغرد أن ما حدث معها هو نتيجة تصرفاتها وملابسها غير اللائقة، انتقدت فاطمة هذا الرأى، وعلقت: “لقد اغتصبت وهذا ما حصلت عليه بدلاً من القبض على المغتصب.. ألقوا اللوم على المجرم وليس الضحية”.

اراء الجماهير في الواقعة

وقالت أخرى: “لا أستطيع أن أتخيل أن أصدقائها فعلوا هذا بها.. لقد فقدت كل الكلمات”، وأضاف خير “الشخص اللى برر التحرش فى الشارع باللبس.. حاليا بيبرر الاغتصاب والاعتداء الجنسى أو بيرمى جزء من مسئوليتهم على ضحية فى وقت انهيارها واكتشاف جريمة الاعتداء الجنسى عليها.. وبعد فترة إن لم يكن بيحصل حاليا هيكون مغتصب له مبرراته برضه بمحتوى فيديوهاتها

التعليقات