محمود ياسين مشوار اسمه حياة وعلاقته بالسينما التي بدأت بظلم شديد له

بكاء عمرو محمود ياسين مع مني الشاذلي وتصدر أبيه بحث جوجل

بكاء عمرو محمود ياسين مع مني الشاذلي وتصدر أبيه بحث جوجل:

أثار الفنان عمرو محمود ياسين مواقع التواصل الإجتماعي بتأثره أثناء عرض صورة لوالد زوجته الإعلامية آيات أباظة خلال برنامج معكم مني الشاذلي قائلًا:” أنا ماثر فيا وكنت احب يكون موجود معايا فى الفترة دى من نجاحى وماثر فيا جداً عدم وجوده”، موضحاً ان والد زوجته رجلاً ليس تقليدياً،  وكان يحبه كثيرًا، وتصدر والده محركات بحث “جوجل”، بسبب هذة الواقعة.

شاهد الفيديو:

من هو الفنان المصري الأصيل:

يتميز محمود بصوتة الرخيم والقوي ذو الأداء المميز حيث تولى التعليق والرواية في المناسبات الوطنية والرسمية، كما له تاريخ طويل من الأعمال الفنية فى السينما والمسرح والتليفزيون والإذاعة، وأدي العديد من الأدوار القوية التي مازال بتذكرها الكثيرون حتي الأن.

ولد في مدينه بورسعيد يوم 2 يونيو 1941 وكان أبوه موظفًا في هيئة قناة السويس، وكانوا يعيشون في فيللا ملك لشركة القناة، وبعد انتهاء الثانوية رحل إلي القاهرة ليلتحق بكلية الحقوق بجامعة عين شمس وتخرج منها عام 1964، وقبل تخرجه بعام التحق بالمسرح القومي.

دوره في المسرح والسينما:

وكان يحلم بالتمثيل طوال حياته حيث تقدم بعد تخرجه مباشرة لمسابقة في المسرح القومي وجاء ترتيبه الأول في ثلاث تصفيات متتالية، وكان الوحيد في هذه التصفيات المتخرج من كلية الحقوق، ولكن قرار التعيين لم يحدث، في الوقت نفسه تسلم من القوى العاملة قرارا بتعيينه في بورسعيد بشهادة الحقوق وهو الوحيد في دفعته الذي يعين في موطنه الأصلي، ورغم حبه لمدينته إلا أنه لم يتصور فكرة الابتعاد عن المسرح، لذلك رفض التعيين الحكومي وعاش في انتظار تحقيق الأمل حتى وقعت حرب 1967، وكان بمثابة انكسار فكري وروحي، خاصة للشباب.

تزوج من من الفنانة شهيرة، وأنجب منها الممثل “عمرو” و”رانيا” محمود ياسين، وكانت بدايه انطلاقة خلال مسرحية “الحلم” التي لعب فيها دور البطولة، وبعدها قدم أكثر من 20 مسرحية أبرزها:

  •  عودة الغائب.
  • الخديوي.
  • الزير سالم.
  • ليلة مصرع غيفارا.
  • ليلى والمجنون

والجدير بالذكر أنه تولي إدارة المسرح القومي لمدة عام ثم قدم استقالته، أما عن السينما فقد بدأت بظلم شديد لها من جانبه، ففي بداياته الأولى لم يكن يدرك أهمية هذا الفن الساحر ومدى تأثيره، وكان تردده في قبول العمل بها حتى أنه بدأ مشواره السينمائي بأدوار صغيرة، وشارك في الكثير من الأعمال التي أثرت علي جيل بأكمله ومن أبرزها:

  • جفت الدموع.
  • الظلال في الجانب الآخر.
  • امرأة للحب.
  • العذاب فوق شفاه تبتسم.
  • الوفاء العظيم.
  • الساعة تدق العاشرة.
  • أنا وابنتي والحب.
  • عصر الحب.
  • خيوط العنكبوت.
  • إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
  • أيام في الحلال.
  • القط أصله أسد.
  • النساء.
  • الطائرة المفقودة.
  • الشيطان يغني.
  • سجن بلا قضبان.
  • جدو حبيبي.
  • عزبة آدم.
  • الوعد.
  • الجزيرة.
  • الأخطبوط.
  • فتاة من إسرائيل.
  • كوكب الشرق.
  • حائط البطولات.

التعليقات مغلقة.