مفقودة نجران “ريما الشمراني” هل اخفاها الجن أم اختطفها المجرمون ؟

تصدر هاشتاغ مفقودة نجران موقع التدوينات القصيرة “تويتر” السعودية، وبلغ عدد التغريدات 140 الف حتي الآن، ويحيط الواقعة الكثير من التساؤلات وعلامات الإستفهام حول اختفاء ريما الشمراني، وسنخبركم بتفاصيل الواقعة في هذا التقرير.

جدير بالذكر ان شباب ورجال السعودية الذين يتمتعون بالشجاعة والشهامة في مثل تلك المواقف، قاموا بركوب سياراتهم والبحث عن الفتاة في الاودية والجبال ليلاً، وذلك تلبية لنداء الواجب والإنسانية.

مفقودة نجران

كثفت الأجهزة الأمنية بمنطقة بلقرن جهودها في العثور علي الفتاة التي لم تتخطي العقد الثاني من عمرها، بالرغم من اختفاءها منذ 21 يوماً، وتعيش اسرة الفتاة حالة من الحزن الشديد، مروراً بالوقت التي لم يتم العثور عليها، تنفطر قلوبهم علي نجلتهم، ووجهوا إليها رسالة خاصة: “تألمنا أشد التألم وذرفنا عليك الدمع واعتصرت قلوبنا الحسرة، والدتك فارقها النوم وأصبحت في حال صحي سيء، نناشدك بالعودة سريعاً لتعود الحياة إلى والدتك”.

ويذكر أن ريما خرجت من منزل أسرتها في مركز باشوت، غرب محافظة بلقرن، يوم الخميس 4 ذو القعدة الماضي، إلى جهةٍ غير معلومة، ولم تظهر حتى الآن.

أقوال والد ريما الشمراني

وتصريح جديد لها بالتوازي مع الجهود الكبيرة التي تبذلها الجهات والأجهزة الأمنية من أجل الوصول إلى موقعها، قال والد الفتاة المختفية خلال تصريحات صحفية، بأن ابنته تبلغ من العمر 16 عاماً، وعن مواصفاتها الجسمانية، فهي متوسطة الطول، نحيلة الجسم، وترتدي بنطلون سماوي وبلوزة بيضاء وترتدي عباءة سوداء من نوع فراشة، لافتًا إلى أن ابنته لا تعاني أي نوع من الأمراض.

شاهد ايضاً: صرخات احلام جريمة ذبح بشعة هزت اركان عمان نتيجة العنف الأسري الغاشم

تواصل مع الشرطة

ومن جانبها قالت الشرطة السعودية، بأنه جرى الإبلاغ لدى مخفر شرطة باشوت عن تغيب الفتاة، ومن وقتها وعمليات البحث مستمرة في كل المواقع بتعاون من فريق “ساعد”، إلا أنه حتى الآن لم يتم العثور عليها، مناشدًا من يشتبه فيها أو يعثر عليها الاتصال على هاتف (0569941511).

وناشدت فيه أسرة الفتاة المفقودة، المواطنين، من يستطيع التوصل إليها أو من يقابلها في الشارع حال عثورهم عليها، سرعة التواصل معهم أو تسليمها لأقرب وحدة أمنية، لافتة إلى أن ابنتهم وفقًا تعاني من أمراض نفسية.

وأنها تدخل أسبوعها الرابع في الفقدان، لافتة إلى أن الأجهزة الأمنية تبذل جهود كبيرة في البحث عنها بالتنسيق مع فرق البحث المتطوعة.

التعليقات
قد يعجبك ايضا