نص رسالة كلوب لجماهير ليفربول : شرف لي وستيفن جيرارد هو الساقين

احتفل نجوم ليفربول ، بقيادة النجم المصرى محمد صلاح ، بتتويج الفريق بلقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، بعد غياب استمر 30 عامًا، خلال تدريبات اليوم الاثنين، استعدادًا لمواجهة نظيره فريق مانشستر سيتي، المقرر لها مساء الخميس المقبل، فى ختام منافسات الجولة الـ32 من البريميرليج.

ورفع لاعبي ليفربول ، لافتات مكتوبا عليها: “بطل موسم 2019 – 2020″، فى إشارة إلى لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

ونجح رفاق محمد صلاح ، فى التتويج بلقب الدوري الإنجليزي، للمرة التاسعة عشر فى تاريخه، بعد خسارة منافسه المباشر فريق مانشستر سيتي، مساء الخميس الماضى أمام مضيفه فريق تشيلسي، بنتيجة 2 – 1.

وكان ليفربول، قد حقق فوزا كبيرا الأربعاء الماضى، على فريق كريستال بالاس، بنتيجة 4 – 0، ضمن منافسات الجولة الـ31 من الدوري الإنجليزي، وسجل محمد صلاح، الهدف الثانى لليفربول.

محمد صلاح ولاعبي ليفربول يحتفلون بالدوري الإنجليزي على طريقتهم

كلمة كلوب

وجه يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، رسالة إلى جماهير الفريق وأهالى المدينة التى تقع فى مقاطعة ميرسيسايد بالمملكة المتحدة، عبر صحيفة “ليفربول إيكو” المحلية التى تصدر فى مدينة ليفربول، للتعبير عن امتنانه للجميع عقب التتويج بلقب الدورى للمرة الأولى منذ 30 عاما.

وجاء نص الرسالة كالتالي..

عزيزى قارئ ليفربول إيكو،

أولاً، إذا كنت تقرأ هذه الصحيفة، فذلك لأنك تهتم بمدينة ليفربول وتريد معرفة المزيد عنها لذا بهذا المعنى لدينا بالفعل شيء مشترك.

وقت لا يصدق

لم أكتب من قبل رسالة إلى إحدى الصحف. أقوم بالكثير من المؤتمرات الصحفية وأعلم أننى مذكور فى وسائل الإعلام أكثر من المعتاد ولكن هذه هى المرة الأولى التى شعرت فيها بالحاجة إلى كتابة رسالة والسبب فى ذلك هو أننى أريد التحدث مباشرة إلى أهل ليفربول.

هذا وقت لا يصدق للمؤيدين المذهلين لنادى لا يصدق فى مدينة لا تصدق. بالنسبة للبعض منكم، إنها نهاية انتظار طويل ليصبح ليفربول بطلاً، ولكن سواء كنت تنتظر لمدة 30 عامًا أو 30 دقيقة، آمل أن تستمتع بهذه اللحظة كل ما تستحقه.

مشجعى ليفربول

لدى شرف كبير أن أكون مديرًا لنادى ليفربول لكرة القدم. إنه لشرف لى أن أحمله كل يوم لأننى أعلم أننى أعمل من أجلك. كنت أعلم أن ليفربول كان مكانًا خاصًا قبل مجيئى إلى هنا قبل خمس سنوات تقريبًا ولكن فقط عندما تتعرف على الأشخاص الذين تشعر بنبض قلب المدينة وبعد ذلك يمكنك إدراك مدى تميزها.

هذا لا ينطبق فقط على مشجعى ليفربول. من الواضح أننى متحيز لأن ليفربول هو فريقى ولكنى لست متحيزًا لدرجة أننى لا أستطيع أن أرى أن مشجعى إيفرتون هم الجانب الآخر من نفس العملة وأن التنافس الموجود مهم جدًا لهوية المدينة.

هذا ليس وقتهم المفضل

أعلم أن هذا ليس وقتهم المفضل وإذا لم يتم عكس الأدوار فلن يكون هذا هو الوقت المفضل لدينا أيضًا ولكن فى كارلو أنشيلوتى، يمتلك إيفرتون مديرًا رائعًا وشخصًا رائعًا وليس لدى أى شك فى أن تحسنهم منذ وصوله سيستمر فقط. إيفرتون منافس كبير بكل معنى الكلمة. لست بحاجة إلى أى شخص ليذكرنى بذلك.

بالنسبة لنا أن ننتهى فوق إيفرتون والأندية الـ 18 الأخرى فى الدورى الإنجليزى الممتاز هو إنجاز لا يصدق. أحترمهم جميعًا لأنه بيننا نجتمع لجعل كرة القدم الإنجليزية تنافسية للغاية وجذابة لدرجة أن الناس فى جميع أنحاء العالم مفتونون بها.

ليفربول .. الخطأ هو التركيز فقط

سيكون الخطأ هو التركيز فقط على عدد النقاط التى نتصدرها لأننى لا أستطيع التفكير فى العديد من المباريات التى لم نضطر فيها للقتال من أجل كل شبر. فى بعض الحالات، كان علينا أن نتعمق فى نفوسنا لإيجاد طريقة للفوز. فى مناسبات عديدة دخلت إلى غرفة الملابس بعد ذلك، فوجئت وسعدت بما رأيته للتو، فقط لأجد الأولاد على أقدامهم لأنهم قدموا الكثير على أرض الملعب. هذا دورى صعب وقد فاز بالطريقة الصعبة بغض النظر عما يقوله الجدول.

ولكى يحدث هذا، كنا بحاجة إلى الكثير من المكونات للجمع معًا. أفعال وإنجازات اللاعبين تتحدث عن نفسها. كل التكريم الذى تلقوه يستحق كل هذا العناء، وبصفتى مديرهم، لا يمكننى أن أفخر أكثر. ولكن على الرغم من التركيز على قدرتهم والتزامهم، فإن أحد الأشياء التى تم تجاهلها هو أنهم كمجموعة يفهمون بالضبط ما يعنيه تمثيل هذه المدينة وحمل اسمها.

هذا هو البنزين الموجود فى خزانهم وهو موجود دائمًا وقد شجعنا فى كل خطوة على الطريق.

ستيفن جيرارد هو الساقين

بالإضافة إلى اللاعبين الحاليين، أود أن أشيد إشادة خاصة باثنين من لاعبينا السابقين الذين وضعوا العديد من المعايير التى يجب علينا جميعًا اتباعها. السير كينى دالغليش هو روح هذا النادي. إن فهمه لماهية ليفربول وما يعنيه للناس أمر حيوى لكل ما نقوم به. رأيت مدى سعادته بعد أن تم تأكيدنا كأبطال يوم الخميس وابتسامته تعنى لى الكثير لدرجة أننى لا أستطيع أن أضعها فى الكلمات.

ستيفن جيرارد هو الساقين. لقد حمل النادى بطرق عديدة كلاعب ولا يوجد من يستحق هذا اللقب أكثر مما يستحق. جنبا إلى جنب مع كينى، ستيفن هو رمز لهذا النادى ومن المهم أنه فى لحظة كهذه نتذكر كل شيء فعله جميع اللاعبين السابقين والمدراء السابقين للمساعدة فى وضعنا فى الوضع الذى نحن فيه اليوم.

بناء ليفربول

هؤلاء هم الأشخاص الذين بنوا ليفربول. وينطبق نفس الشيء على أصحابنا ولا يمكننى أن أتحدث عنهم بما يكفى أو ما فعلوه. فى كرة القدم الحديثة، يجب أن يكون لديك رؤية واستراتيجية والتزامًا لا يتزعزع لقضية تحمل أى فرصة للنجاح. على جميع الجبهات الثلاث، أظهرت لى مجموعة فينواى الرياضية أنهم قادة فى هذا المجال. تقديرى لهم مطلق.

لاعبي ليفربول

لذا لدينا لاعبون رائعون ولاعبون سابقون لا يصدقون ومالكون بارزون، علاوة على ذلك لدينا أفضل الداعمين الذين يمكن لأى ناد أن يرغبوا فيه ودورهم فى بناء النادى وإلهامه ودفعه ليكون أفضل ما يمكن أن يكون مهم جدًا لأنه بدونها لن يكون أيًا من ما حققناه ممكنًا.

ليفربول وتقبل الهزيمة

أحب شغفك وأغانيك ورفضك لقبول الهزيمة والتزامك وتفهمك للعبة وإيمانك بما نقوم به. على الرغم من أنك لا تستطيع أن تكون فى ألعابنا فى الوقت الحالى، فأنا أحبك أنك ما زلت تتأكد من أنك كنت معنا من خلال جعل الكوب يبدو مثل الكوب حتى إذا لم يكن يبدو كذلك. لا أستطيع أن أبدأ بإخبارك عن مدى تقديرى للاعبين وأنا، ولا يساورنى شك فى أنه أحد الأسباب التى جعلت أدائنا ضد كريستال بالاس جيدًا جدًا.

منطقة بير هارد

ما لم يعجبنى – ويجب أن أقول هذا – كان المشاهد التى جرت فى منطقة بير هارد يوم الجمعة. أنا إنسان وشغفك هو شغفى ولكن الآن أهم شيء هو أنه ليس لدينا هذا النوع من التجمعات العامة. نحن مدينون لأكثر الفئات ضعفاً فى مجتمعنا، وللعاملين الصحيين الذين قدموا الكثير والذين صفقنا لهم وللشرطة والسلطات المحلية الذين يساعدوننا كناد فى عدم القيام بذلك. من فضلك – احتفل – ولكن احتفل بطريقة آمنة وفى أماكن خاصة، حيث لا نخاطر بنشر هذا المرض الفظيع فى مجتمعنا.

ليفربول ودوري أبطال أوروبا

إذا كانت الأمور مختلفة، فلن أحب شيئًا أكثر من الاحتفال معًا، والحصول على عرض سيكون أكبر من ذلك الذى حققناه بعد فوزنا بدورى أبطال أوروبا العام الماضى، حتى نتمكن جميعًا من مشاركة هذه اللحظة الخاصة ولكن هذا غير ممكن . لقد بذلنا كل ما فى وسعنا لمحاربة COVID-19 ولا يمكن أن يضيع هذا الجهد. نحن مدينون لأنفسنا وللبعض الآخر بفعل ما هو صحيح وفى هذه اللحظة هذا يعنى أن نكون معًا وأن نكون هناك لبعضنا البعض من خلال التفريق.

سنرسم ليفربول باللون الأحمر

عندما يحين الوقت سنحتفل. سنستمتع بهذه اللحظة وسنرسم المدينة باللون الأحمر. ولكن فى الوقت الحالى، يرجى البقاء فى المنزل قدر الإمكان. ليس هذا هو الوقت المناسب للتواجد فى وسط المدينة بأعداد كبيرة أو الاقتراب من ملاعب كرة القدم. قلت فى بداية هذه الأزمة أننا لا نريد أن نلعب فى استاد فارغ، ولكن إذا كان ذلك يعنى أنه ساعد شخصًا واحدًا فقط على البقاء بصحة جيدة، فلن نفعل ذلك دون طرح أسئلة، ولم يتغير شيء ليغير هذا الرأي.

ليفربول والألمانية

لقد عرفت بالفعل الكلمة الألمانية Solidarität وأعجبنى بها قبل مجيئى إلى ليفربول والآن علمت أن الكلمة الإنجليزية هى تضامن لأننى سمعتها من قبل أنصارنا خلال الأشهر القليلة الماضية. بالنسبة لى، فإن الكلمة أكثر من أى كلمة أخرى هى التى تلتقط ما يدور حوله شعب ليفربول. هذا هو السبب فى أنهم اجتمعوا لصنع معدات الوقاية الشخصية، ولهذا السبب قاموا بتوصيل طرود الطعام والأدوية إلى الناس عندما كانوا فى أمس الحاجة إليها ولهذا السبب اجتمعوا بعدة طرق مختلفة خلال هذا الوقت الصعب.

رسالة أخرى إلى ليفربول

إذا استطعنا الاستمرار فى التقارب من خلال الانفصال، نأمل أن نلعب دورًا كبيرًا فى مكافحة هذا المرض. أعلم أننا قادرون على القيام بذلك لأننى اختبرت ما يمكن أن يحدث فرقا واستفاد منه اللاعبون وأنا. نأمل فى غضون بضعة أشهر من الآن، أو لفترة أطول إذا لزم الأمر، يمكننى كتابة رسالة أخرى إلى ليفربول إيكو لأشكرك على وضع صحة شعبنا قبل كل شيء آخر.

فى الوقت الحالى، أود أن أشكر أنصار ليفربول وأهل هذه المدينة الذين ساعدوا فى جعلنا أبطالاً. هذه هى لحظتنا. إنه وقت خاص فى كل حياتنا وأنت من جعلته ممكناً. كل واحد منكم بطل فى حد ذاته ولا يمكننا الانتظار حتى تتاح لنا الفرصة للاحتفال بما حققته.

لن تمشى لوحدك

يورجن

التعليقات
قد يعجبك ايضا