هل الذهب استثمار جيد خلال 2023؟

سجل سعر الذهب أعلى مستوى قياسي سابقًا عند 2078 دولار للأونصة في 8 مارس 2022 متجاوزًا الرقم القياسي السابق المسجل في أغسطس 2020، ومع بداية عام 2023 استمر الذهب في الصعود حتي وصل إلى أعلى مستوياته على الإطلاق في شهر أبريل ولكنه تراجعًا قليلًا ليستقر المعدن الأصفر فوق مستوي الدعم النفسي 2000 دولار، وقد أثار هذا الإنجاز الرائع اهتمامًا متجددًا بالمعدن الثمين بين المستثمرين في جميع أنحاء العالم، حيث كان يُنظر إليه تقليديًا كأصل آمن يمكن أن يساعد في الحماية من عدم اليقين الاقتصادي والتضخم.

حقيقة أن الذهب يتداول فوق مستوي 2000 دولار للأونصة دفعت العديد من المستثمرين إلى التساؤل عما إذا كان هذا الاتجاه سيستمر حتى عام 2023، في حين أنه من الصعب التنبؤ بسعر الذهب في المستقبل، إلا أن هناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على سعر الذهب في المستقبل.

أحد العوامل التي يجب مراعاتها هو حالة الاقتصاد العالمي، إذا استمر النمو الاقتصادي في التباطؤ أو إذا كانت هناك علامات على التضخم فقد يستمر المستثمرون في التدفق على الذهب والمعادن النفيسة الأخرى كتحوط ضد هذه المخاطر، بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تؤثر التغييرات في أسعار الفائدة أو تقييمات العملات على سعر الذهب.

عامل آخر يمكن أن يؤثر على أسعار الذهب هو مستوى الطلب على المعدن، في السنوات الأخيرة كان الطلب على الذهب مدفوعًا إلى حد كبير من قبل المستثمرين في الأسواق الناشئة وخاصة الصين والهند، وبالتالي فإن أي تغييرات في الظروف الاقتصادية في هذه الدول يمكن أن تؤثر على مستوى الطلب على الذهب وتؤثر في النهاية على سعره.

بعض الأسباب للاستثمار في الذهب الآن:

1 .التحوط من التضخم

تاريخيا، كان ينظر إلى الذهب على أنه تحوط ضد التضخم، على عكس العملات الورقية لا يمكن طباعة الذهب أو تضخيمه بشكل مصطنع من قبل البنوك المركزية، وهذا يعني أنه في أوقات التضخم المرتفع تميل قيمة الذهب إلى الارتفاع حيث يلجأ الناس إليه كمخزن للقيمة يمكن أن يساعد في الحفاظ على قوتهم الشرائية.

2 .التنويع في المحفظة

تتيح شركات التداول اونلاين إمكانية تداول الذهب و سحب الارباح من mt4 حيث يمكن أن توفر إضافة الذهب إلى محفظة استثمارية مزايا التنويع، نظرًا لأن الذهب يميل إلى التحرك بشكل مستقل عن الأصول الأخرى مثل الأسهم والسندات، فيمكن أن يساعد في تقليل مخاطر المحفظة الإجمالية وزيادة العوائد على المدى الطويل.

3 .أصول الملاذ الآمن

خلال أوقات عدم اليقين الاقتصادي والسياسي غالبًا ما يُنظر إلى الذهب على أنه أصل آمن، هذا يعني أن المستثمرين غالبًا ما يتجهون إلى الذهب كمخزن للقيمة في أوقات الأزمات مما قد يساعد في دعم سعره.

4 .مخزن طويل الأجل للقيمة

تم استخدام الذهب كمخزن للقيمة لعدة قرون واستمرت قيمته بمرور الوقت، على عكس العملات الورقية التي يمكن أن تخضع للتضخم والضغوط الاقتصادية الأخرى، حافظ الذهب على قوته الشرائية على المدى الطويل.

5 .الطلب العالمي

الذهب له سوق عالمي ومطلوب عليه في أجزاء مختلفة من العالم، هذا يعني أنه يمكن تداول الذهب وشراؤه وبيعه بسهولة بعملات مختلفة مما يجعله أحد الأصول عالية السيولة.

6 .الأصول المادية

على عكس العديد من أشكال الاستثمار الأخرى مثل الأسهم والسندات يعد الذهب أصلًا ماديًا يمكنك الاحتفاظ بها، يمكن لهذه الجودة الملموسة أن تجعل الذهب أكثر أمانًا وأقل عرضة لأهواء السوق.

باختصار، يمكن أن يساعد الذهب في الحفاظ على قيمته فيما يتعلق بالنقد والمساعدة في الحفاظ على القوة الشرائية نظرًا لدوره التاريخي كتحوط ضد التضخم ومزايا التنويع وحالة الأصول الآمنة وتخزين القيمة طويل الأجل والطلب العالمي والمادي.

لماذا سعر الذهب متقلب إلى هذا الحد؟

يخضع سعر الذهب لمجموعة واسعة من العوامل الاقتصادية والسياسية وعوامل السوق والتي يمكن أن تتسبب في تقلبه بشدة خلال فترات زمنية قصيرة، تشمل بعض العوامل الرئيسية لتقلب أسعار الذهب التغيرات في النمو الاقتصادي العالمي والتقلبات في قيمة الدولار الأمريكي والأحداث الجيوسياسية مثل الحروب أو الأزمات السياسية والتغيرات في معنويات المستثمرين تجاه الذهب.

هل يمكن استخدام الذهب كمؤشر للظروف الاقتصادية؟

يمكن النظر إلى الذهب على أنه مؤشر رئيسي للظروف الاقتصادية حيث يميل سعره إلى الارتفاع في أوقات عدم اليقين الاقتصادي أو التضخم، على سبيل المثال: إذا كان المستثمرون قلقين بشأن تأثير التضخم على الاقتصاد فقد يشترون الذهب كتحوط ضد التضخم مما قد يؤدي إلى ارتفاع سعر الذهب.

 

التعليقات مغلقة.