وفاة كورت ويسترغارد رسام الكاريكاتير الدنماركي المسيء للرسول.. هل شعر بالندم قبل وفاته؟

وفاة كورت ويسترغارد رسام الكاريكاتير الدنماركي المسيء للرسول

 

أكدت وسائل إعلام دولية صباح اليوم الاثنين، وفاة كورت ويسترغارد، رسام الكاريكاتير الدنماركي الذي أثارت رسوماته وأعماله حالة كبيرة من الغضب في جميع أنحاء العالم، بسبب تعمده الإساءة للنبي محمد.

 

وأكدت وسائل الإعلام أن رسام الكاريكاتير الدنماركي كورت ويسترغارد توفي بعد صراع طويل مع المرض عن عمر يناهز 86 عاما – وذلك بحسب عائلته.

من هو كورت ويسترغارد رسام الكاريكاتير الدنماركي المسيء للرسول؟

 

هو أحد رسامي الكاريكاتير الشهيرين في الدنمارك، ذاع صيته في أوائل الثمانينات، لكنه اشتهر عالميًا في عام 2005.

 

كان سبب شهرته هو بحثه عن إثارة الجدل والبلبلة للرأي العام العالمي بتعمده لنشر رسومه المسيئة للرسول محمد في صحيفته، إذ قام بتجسيد ووصف الإسلام على أنه عمامة على هيئة قنبلة، واعتبرها وجهة نظر يحاول التعبير عنها على ريقته.

 

كيف كانت رسومات كورت ويسترغارد سببًا في القتل وإراقة الدماء؟

 

في عام 2006 ومع تكرار كورت ويسترغارد لرسوماته، اجتاح الغضب جميع أنحاء العالم، وأثارت الرسوم الكاريكاتورية للصحيفة احتجاجات في الدنمارك، وتلقت حكومتها شكاوى من سفراء الدول ذات الأغلبية المسلمة، وهوجمت السفارات الدنماركية في فبراير 2006 وقتل العشرات في أعمال شغب.

 

أما في عام 2015 قتل 12 شخصا في هجوم على مكاتب مجلة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة، التي نشرت رسوما كاريكاتورية.

 

كورت ويسترغارد تحت التهديد

 

عاش الرسام الدنماركي حياة مليئة بالخوف والذعر نتيجة هذه الآراء والرسومات، خاصة بعدما تلقى تهديدات بالقتل والاغتيال، ليقرر بعدها أن يعيش في منزل شديد التحصين والمراقبة في مدينة آرهوس، ثاني أكبر مدينة في الدنمارك.

وفي عام 2008 أعلن جهاز المخابرات الدنماركي عن اعتقال ثلاثة أشخاص متهمين بالتخطيط لقتل ويسترغارد، وبعد ذلك بعامين، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على صومالي اسمه محمد جبريل يبلغ من العمر 28 عاما مسلحا بسكين في منزل ويسترغارد، وحكم عليه بالسجن تسع سنوات.

 

هل شعر كورت ويسترغارد بالندم بعد إساءته للنبي محمد؟

 

في حديثه لوكالة رويترز للأنباء عام 2008، أكد الرسام الدنماركي أنه لا يشعر بأي ندم على رسمه الساخر، مضيفًا أن الرسوم الكاريكاتورية أثارت نقاشا “مهما” حول مكانة الإسلام في الدول الغربية ذات القيم العلمانية.

 

وأكد أنه سيفعل ذلك بالطريقة نفسها (مرة أخرى) لأنه يعتقد أن أزمة الرسوم الكاريكاتورية هذه كانت بطريقة ما حافزا لتكثيف فكرة تكيف المسلمين، مضيفًا: “نحن نناقش الثقافتين والديانتين بشكل لم يسبق له مثيل وهذا أمر مهم”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.