تراجع الأسهم السعودية خلال بداية التعاملات

أفتتحت الأسهم السعودية خلال جلسة اليوم الإربعاء على تراجع بنحو 6 نقاط، حيث يتداول السوق الرئيسية عند مستويات 8583 نقطة.

فيما كانت حركة الأسهم السعودية خلال بداية التعاملات بنحو 32 شركة باللون الأخضر و 34 باللون الأحمر فيما تتداول 109 شركات على ثبات.

وبلغت قيم التداول خلال بداية الجلسة عند 48 مليون ريال، حيث تمت التداولات عبر تداول 2 مليون سهم من خلال تنفيذ نحو 2800 صفقة.

وكانت شركة السوق المالية السعودية “تداول” أعلنت أمس أنه تزامناً مع بدء تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة من الانضمام إلى مؤشر إم إس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة سيتم تمديد فترة مزاد الإغلاق لتصبح 20 دقيقة (بدلاً من 10 دقائق).

كما أعلنت تمديد فترة التداول على سعر الإغلاق أيضاً لـ 20 دقيقة (بدلاً من عشر دقائق)، يوم الثلاثاء المقبل 27 أغسطس وليوم واحد فقط.

وتبدأ فترة التداول على سعر الإغلاق الساعة 3:20 مساءً وتنتهي الساعة 3:40 مساءً وذلك فقط ليوم الثلاثاء.

ويأتي تمديد الفترتين بالتزامن مع بدء تنفيذ المرحلة الثانية والأخيرة من الانضمام إلى مؤشر إم إس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة يوم الأربعاء 1440/12/27هـ الموافق 2019/8/28م، وذلك بحسب أسعار الإغلاق.

وذلك علماً بأن المرحلة الثانية ستمثل 50% من الوزن الإجمالي للسوق المالية السعودية في مؤشر إم إس سي آي (MSCI).

ومن المتوقع أن يشهد الثلاثاء المقبل “المرحلة الثانية” الانضمام إلى مؤشر إم إس سي آي (MSCI) للأسواق الناشئة، التي تقدر بحدود 22 مليار ريال.

كما سوف تدخل بنهاية إغلاق يوم الثلاثاء المقبل، وهذا له أثر إيجابي على السوق في دفع مؤشر الأسهم السعودية للارتفاع.

أما عن نتائج الشركات السعودية، وحركة المؤشر، فمن المتوقع ارتفاع مكررات الربحية من 19 مرة إلى 22 مرة مقارنة مع مكررات ربحية للأسواق الناشئة الأخرى بين 13 و14 مرة، وهذا بلا شك سلبي.

ويتفائل الخبراء الاقتصاديون بالسعودية بالمرحلة الثانية، التي ستعود بدعم السوق إلى مستويات مهمة، وتعزز من جاذبية سوق الأسهم السعودية وأداء مؤشراته على مستوى إقليمي.

وكانت أسهم 40 شركة حققت أداء أفضل من المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية منذ بداية العام الجاري 2019، بينما 84 شركة حققت نموا أقل من ارتفاع المؤشر منذ بداية العام البالغ 10.28 في المائة.

في المقابل تراجعت أسهم 61 شركة، وخلت قائمة أفضل عشرة أسهم أداء منذ بداية العام حتى جلسة أمس من أسهم المصارف أو البتروكيماويات ما عدا سهم “اللجين” المرتفع 22 في المائة.

وكان النصيب الأكبر من الارتفاع لشركة “أنابيب السعودية” بنسبة 40 في المائة، ويأتي تحرك السهم عقب استحواذ شريك استراتيجي أجنبي على حصة مسيطرة في الشركة في إطار إعادة هيكلة الشركة.

بينما حل ثانيا سهم “إعمار”، الذي يأتي تحركاته متزامنة مع تدشين الميناء، فيما حل “أسمنت السعودية” ثالثا بنسبة 24 في المائة.

وشهدت أسهم قطاع الأسمنت تحركا إيجابيا في ظل توقعات بتحسن أسعار المنتجات وعودة الطلب.

بينما تصدر سهم “عناية” قائمة أسوأ الأسهم أداء منذ بداية العام بنسبة تراجع 29 في المائة، يليه “الدريس” بنسبة 11 في المائة، وحل ثالثا “رعاية” بنسبة 10 في المائة.

التعليقات مغلقة.