التخطي إلى المحتوى
تفاصيل وفاة الاستاذة شكرية السعيدي | رسائل وداع مبكية من طلابها وزملائها
تفاصيل وفاة الاستاذة شكرية السعيدي مديرة الشؤون التعليمية في منطقة مبارك الكبير الكويت

ارتفعت عمليات البحث مؤخرا في دولة الكويت عن تفاصيل وفاة الاستاذة شكرية السعيدي مديرة الشؤون التعليمية بمنطقة مبارك الكبير، وتسبب خبر وفاة المعلمة الجليلة في صدمة زملائها وطلابها، وعبر هذا التقرير ننشر لكم تعليقات وردود افعال الجمهور.

تصدر هاشتاق شكرية السعيدي منصة التدوينات القصيرة تويتر بالكويت، وتفاعل معه عدد كبير من النشطاء الذين عبروا عن مدي حزنهم الشديد، عن فقدان مسئولة الشؤون في مبارك الكبير.

تفاصيل وفاة الاستاذة شكرية السعيدي

انتشر خبر وفاة السيدة شكرية منذ ساعات قليلة عبر منصات التواصل الإجتماعي، وعلي الفور تداول المغردين بعض من صور الدردشات التي جمعتهم بالفقيدة، وكيف كانت شخصية محبوبة وتسعي لفعل الخير، وتعامل الطلاب والزملاء معاملة طيبة ودودة، وتهتم دائما بمساعدة الآخرين.

رثاء طلابها وزملائها

كتب عبد الرحمن قائلا: “رحم الله روحاً صعدت عند بارئها وكان وجودها جميل أم ماجد خسارة عظيمة للميدان التربوي والمنظومة التعليمية إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن وإنا على فراقك لمحزونون #شكرية_السعيدي”.

ونشرت خلود المفيدي: “إنا لله وإنا إليه راجعون فقدنا اليوم إخت عزيزة وغالية تمنينا لها الشفاء العاجل قبل ايام لتعود للميدان التربوي الذي احتضنته طوال سنين سخرت علمها وعملها الطيب له. واليوم نعزي أنفسنا وعائلتها الكريمة ونعطم لكم الأجر.. الله يرحمها ويغفرلها مسكنها جنات الفردوس الأعلى”.

وكتب مغرد آخر: “أسأل الله أن يكون تدريسها لتعاليم الإسلام و تجويد القرآن شافعًا لها إن شاء الله فقد كانت معلمة للتربية الإسلامية قبل ذلك رحمها الله رحمة واسعة”.

وغردت طالبة أخري: “كاد المعلم أن يكون رسولاً قبل ١٠ سنين كنت طالبه في مدرسه تديرها الاستاذه #شكريه_السعيدي وهي الآن في ذمة الله انّا لله و انا اليه راجعون ، مديرتي الفاضله اسأل الله ان يتغمدك بواسع رحمته وان ينزلك منازل الصديقين والشهداء والصالحين وحسن اولٰئك رفيقا”.

وغرد احد زملاء الاستاذة شكرية قائلا: “رحمها الله وأدخلها فسيح جناته، والله اني ما اعرفها بس اني اول ما توظفت قامت معاي بعمل بطولي جزاها الله خير واهيا ما تعرفني، الله يرحمها ويغفر لها استاذه شكريه كانت ونعم الأخلاق والتعامل .. عظم الله اجركم”.