تفاصيل مكاسب العقود الآجلة للنفط وارتفاع لخام الأمريكي وبرنت دولارين للبرميل

 

تفاصيل مكاسب العقود الآجلة للنفط وارتفاع لخام الأمريكي وبرنت دولارين للبرميل

 

أفادت وسائل إعلام دولية بأن العقول الآجلة للنفط واصلت مكاسبها، والخام الأمريكي وبرنت يحققان ارتفاعًا دولارين للبرميل.

 

وكان آخر ارتفاع حققته العقود الآجلة للنفط لتواصل مكاسبها في فبراير الماضي، حيث ارتفع الخام الأمريكي وبرنت دولارا للبرميل.

العقود الآجلة للنفط

 

وفى وقت سابق صعدت العقود الآجلة للنفط 2% إلى أعلى مستوياتها في أكثر من عام، وتخطى برنت مستوى 60 دولارا للبرميل بدعم من تخفيضات في الإمدادات بين منتجين رئيسيين وآمال بمزيد من التحفيز الاقتصادي في الولايات المتحدة.

 

وصعدت عقود خام برنت القياسي العالمي 1.22 دولار، أو ما يعادل 2.1 بالمئة، لتسجل عند التسوية 60.56 دولار للبرميل، كما ارتفعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط 1.12 دولار، أو 2 بالمئة، لتبلغ عند التسوية 57.97 دولار للبرميل.

 

ما هي العقود الآجلة للنفط ؟

 

هي بمثابة اتفاقية بين المنتجين والمستهلكين وفيها يتم الاتفاق على سعر الشراء لمعاملة تتم في وقت لاحق، وعند الحديث عن النفط، مثل العديد من السلع الأخرى، فمن الضروري لمنتجي الجملة تثبيت السعر قبل تسليمه للمستهلك.

العقود الآجلة للنفط

هذا يسمح لهم بإدارة النفقات والتنبؤ بالتكاليف بشكل أفضل.

 

على سبيل المثال، تحتاج مِصفاة لتكرير البنزين إلى 100,000 برميل من النفط بحيث تستلمها في نهاية الشهر المقبل. فبدلاً من إجراء عملية الشراء في نهاية الشهر المقبل بالسعر الذي سيكون حينها، تتفق المِصفاة مع المنتج على السعر الآن وليكن 50 دولارًا للبرميل، ويوافق المنتج على تسليم السلعة في تاريخ لاحق(أي في نهاية الشهرالمُقبل)، وهذا العقد هو التزام لإتمام الصفقة في يوم لاحق، بالسعر المتفق عليه الآن، بغض النظر عن القيمة المتداولة لبرميل النفط التي ستكون في يوم التسليم.

 

ببساطة، العقود الآجلة للنفط هي عقد لمعاملة ستحدث في المستقبل.

التعليقات مغلقة.